​التحالف والحوثيون يتبادلان الاتهام بشأن مقتل أفارقة عند الحدود

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

أعلن العربي، أمس الجمعة، مقتل عشرات المهاجرين باشتباكات شنها الحوثيون بمحافظة صعدة اليمنية، المحاذية للحدود السعودية.

جاء ذلك في بيان صادر عن التحالف العربي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) موضحًا أن "عشرات المهاجرين (الأفارقة) قتلوا بعملية تهجير قسري واشتباكات مسلحة شنها الحوثيون في منطقة الرقو الحدودية (شمال)".

وأضاف أن "‏‎العملية الوحشية للحوثيين جاءت بعد خلافات وإحراق لمساكن المهاجرين".

وأردف: "قتل المهاجرين بالرقو تكرار لحادثة إحراق لمئات المهاجرين الأفارقة (دون تحديد جنسياتهم) بمركز احتجاز بصنعاء" في مارس 2021.

ودعا التحالف، الأمم المتحدة والمنظمات إلى "تحمل مسؤولياتها في كشف انتهاكات الحوثيين الوحشية تجاه المهاجرين".

ولفت أن "ادعاءات الحوثيين بوجود قتلى بمنطقة الرقو الحدودية بتعامل القوات السعودية عارية عن الصحة".

ولاحقًا اتهمت جماعة القوات السعودية بقتل يمنيين على الحدود اليمنية السعودية، وقالت السلطات المحلية في صعدة حيث معقل الحوثيين إن سبع جثث وصلت إلى هيئة المستشفى الجمهوري العام بمدينة صعدة أمس الأول الخميس لمواطنين قتلوا على يد حرس الحدود السعودي في المنطقة الحدودية بمحاذاة منطقة الرقو بمديرية منبه، ونقلت عن الضحايا السبعة توفوا إثر تعذيب قوات سعودية لهم بالكهرباء.

ونقلت وسائل إعلام حوثية عن السلطة بصعدة إن "هذه حصيلة أولية لما وصل إلى المستشفى وأن العدد يفوق 7 جثث لمواطنين قتلوا تحت تعذيب الجيش السعودي".

ونسبت إلى محافظ صعدة محمد جابر عوض، تحميله السعودية والأمم المتحدة المسؤولية الجنائية إزاء ما قال إنها "جريمة تعذيب المواطنين وقتلهم بالكهرباء، والجرائم السابقة، وقال إن تلك الجرائم لا تسقط بالتقادم".

وعادة ما يحاول مهاجرون أفارقة ويمنيون التهرب إلى داخل الأراضي السعودية من عدة مناطق حدودية، لا سيما منقطة تسمى "أم رقو"، وغالبًا ما تقوم قوات الحدود السعودية باعتقالهم وإعادتهم إلى الأراضي اليمنية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق