​مدفيديف: الصراع مع الناتو ينذر بخطر الانزلاق إلى سيناريو كارثي للجميع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

صرح نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، بأن ضخ الناتو لمزيد من الأسلحة لأوكرانيا، وتدريب قواتها على استخدام المعدات الغربية يزيد من احتمالات نشوب صراع مباشر مع الحلف.

جاء ذلك في تصريح نشره صباح أمس الخميس على قناة "تليغرام" الخاصة به، حيث قال مدفيديف إن حديث المحللين الأجانب لا ينقطع حول حرب الناتو مع روسيا، وعلاوة على ذلك يصبح تشاؤم "الرؤوس المتحدثة" أكثر وضوحًا وصراحة.

وتابع مدفيديف: "فهم يحاولون بكل قوتهم إدخال فرضية أن روسيا تضع على جدول أهدافها إخافة العالم بنزاع نووي، حتى أن نفسه خرج مؤخرًا بتصريح بهذا المضمون. حقًا، وبطبيعة الحال، رغبة منه في نكاية بايدن لا أكثر. لكن الأوروبيين يصرخون بدورهم بأصواتهم الرقيقة".

وأوضح مدفيديف أنه في سياق الحرب بالوكالة التي أطلقتها الدول الغربية ضد روسيا، فإن هناك بعض النقاط التي يتعين على العقلاء الالتفات إليها وهي:

" 1 - إن قيام دول الناتو بضخ الأسلحة لأوكرانيا، وتدريب قواتها على استخدام المعدات الغربية، وإرسال المرتزقة، وإجراء التدريبات من قبل دول الحلف بالقرب من الحدود الروسية، يزيد من احتمالية نشوب صراع مباشر ومفتوح بين الطرفين بدلًا من "الحرب بالوكالة".

2 - ينطوي مثل هذا الصراع دائمًا على خطر الانزلاق إلى حرب نووية متكاملة الأركان.

3 - سيكون هذا سيناريو كارثي للجميع".
وأنهى مدفيديف منشوره: "هذا كل شيء. لذلك كفى كذبًا على النفس وعلى الآخرين. كل ما تحتاجه فقط هو التفكير في العواقب المحتملة للأفعال. والتوقف عن نوبات الروسوفوبيا حتى لا تختنق بلعابك".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق