أكاديميون يحتجون لانتزاع الحقوق أمام معاشيق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

نظمت نقابة هيئة التدريس في كلًا من جامعات ولحج وأبين وشبوة وقفة احتجاجية صباح أمس الأربعاء أمام بوابة معاشيق أطلق عليها الوقفة الاحتجاجية الكبرى لاستعادة الحقوق، وحمل المشاركون لوحات كتبت فيها العديد من العبارات الموجعة. 


وطالب البيان الصادر من اللجنة الإعلامية لمجلس نقابة هيئة التدريس والتدريس المساعدة ومنسقية المعينين أكاديميًا في جامعات عدن ولحج وأبين وشبوة لإعادة راتب  عضو الهيئة التدريس والتدريس المساعد إلى قيمته مقابل العملة الصعبة أو تعويض المفقود من تلك القيمة خلال السنوات السبع الماضية ورفع راتب عضو هيئة التدريس المساعدة إلى ثلثي راتب هيئة التدريس كحد أدنى، والعمل على معالجة وضع المعينين أكاديميًا معالجة جذرية شاملة بتوفير الشواغر المعززة ماليًا لمن هم دون وظائف ونقل المعينين الموظفين بمرافق أخرى بالخفض والإضافة ونقل الإداريين في الجامعة إلى قوام أعضاء هيئة التدريس وتعزيزهم جميعًا تعزيزًا ماليًا بالمستحَقّات كافة وكذا صرف  مستحِقّات العلاوة السنوية المتوقفة من 2012م وبأثرها الرجعي دون تطفيف.

كما طالب البيان صرف المستحقات المالية المختلفة لعضو هيئة التدريس ومساعديهم من علاوة ريف، وسكن، وتسوية، وإشراف وكذا صرف قطع الأراضي المخصصة لمنتسبي الجامعات وحماية مخططات منتسبي الجامعة من البسط. 

وأكد البيان بأن الوقفات مستمرة حتى يتحقق الاستقرار والعيش الكريم وبقلب رجل واحد حتى تنتزع الحقوق غير مبتورة فهي لا تهدى ولا تهب ولكنها تنتزع.  

وطمئن البيان الطلاب بأن هذه الوقفات تأتي من أجل الجميع فالكل في المعاناة سواء ومن لم يتألم ضميره لمعاناة الغير فلا خير فيه.

وفي أحاديث متفرقة تحدث بعض المواطنين لـ"الأيام"  عبدالله أحمد رجل سبعيني كان يقف يشاهد الوقفة الاحتجاجية لمنتسبي جامعة عدن  وقال "جامعة عدن من أوائل الجامعات العربية وكان من المفروض أن تمنح لهم حقوقهم إلى مكانهم لا أن يعملوا وقفة احتجاجية أمام بوابة معاشق لكن الله يعين، كنا على واحد وجابوا لنا ثمانية".
المواطن عبدالله احمد

المواطن عبدالله احمد

د. وسيم عبد المنان كلية التربية عدن قال "نحن هنا اليوم تحت أشعة الشمس من أجل توصيل رسائل للمعنيين في الحكومة المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء من أجل المعينين أكاديميا والمهمة الأكبر من أجل تسويات الأكاديميين فبعض المدرسين لديهم شاهدات دكتوراة وحتى الآن لا يحصلون على المستحقات المالية ولك أن تتخيل بأن  أستاذ أكاديمي  ودكتور يستلم 50 ألف ريال ولهم من سنتين وثلاث سنوات، لهذا نناشد الجميع أن يعملوا على التسويات للدكاترة وأيضًا المعينين أكاديميًا وإيجاد الحلول لهذه القضية".
د. وسيم عبد المنان

د. وسيم عبد المنان

العميد خالد علي عامر محمد قال: "نحن متضامنون مع منتسبي الجامعة فقد كانوا لنا مناصرين حين اعتصمنا  أمام بوابة ولهذا نطالب بصرف مستحقات الآخرين   فهناك أفراد لم يستلموا مرتباتهم  وكلنا نطالب بالحقوق".  
العميد خالد على عامر محمد

العميد خالد على عامر محمد


د. سالم علي قال: "وقفتنا اليوم أمام بوابة الرئاسة لعل وعسى أن يستمعوا إلينا ويمنحوننا حقوقنا فالكثير منا له أكثر من عشر سنوات والبعض لهم 12 سنة وملتزمين بواجبتهم في التدريس الجامعي".
د. سالم على

د. سالم على

وأضاف:"قبل أربع سنوات أعطونا قرارات أكاديمية لا تغني ولا تسمن من جوع  ونحن هنا نطالب بحقوقنا ونستلم رواتبنا فنحن لدينا أسر أيضًا، ونحن من يدفع قيمة الأقلام والتصوير  ومواصلاتنا من جيوبنا ومن قوت أولادنا فوق كل هذا نقوم بدراسات في الدراسات العليا والإشراف والمناقشات دون أن نحصل على حقوقنا".


أستاذ كِلْيَة الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة عدن مهدي عوض حيدري قال: "منذ 2016 معينين في كِلْيَة الاقتصاد والعلوم السياسية لم نحصل على أية استحقاقات في مجالات الرواتب والإكراميات  وكثير،  وصلنا رسالتنا ولكن دون أي حلول ونحن هنا اليوم لتعريف الجهات المعنية للنظر
أ. مهدي عوض حيدري

أ. مهدي عوض حيدري

إلينا ولكن تنظر لنا كاننا أفراد لتغطية فراغات والمساقات الأكاديمية وللأسف لم نحصل على أي ردة فعل لمعاناتنا، فنحن قسمان قسم لا يستلم معاش والقسم الأخر يستلم فتات".
رئيس اللجنة التنسيقية العليا المعينين أكاديميًا د. على القحطاني  قال"نحن المعينين أكاديميًا في جامعة عدن أربع فئات، الفئة الأولى المعينين ولديهم فتاوى سابقة من 2012 وتم تجديدها من قبل وزارة الخدمة وتم وصولها إلى وزارة المالية التي وضعتنا في سلة المهملات ولم يعمل لها وزير المالية أي حلول أو معالجات بالرغْم إنها وصلته مرتين  من مكتب خدمة الجمهور، الفئة  الثانية الإداريين والفئة الثالثة الموظفين في مرافق أخرى والرابعة غير الموظفين".
د. على القحطاني

د. على القحطاني

وأضاف "المعينين أكاديميًا ثلثين منهم موظفون في مرافق آخر  وثلث غير موظفين والثلثين يحتاجون فقط نقل وضعهم المالي من مرافقهم السابقة إلى جامعة عدن والثلث  الأخر توفير درجات وظيفية لهم".


وقال: "سوف يقولون لا توجد درجات وظيفية ولا توجد معالجات فالوضع غير مستقر ووضع حرب ولكن نحن نرد عليهم بالمكان جامعة عدن حل هذه المعضلة في إطار الجامعة فهناك في الجامعة أكثر من 300 موظف منقطع  البعض أكثر من 15 سنة عن العمل وراتبه يمشي في الجامعة".

وطالب القحطاني  رئيس المجلس الرئاسي  ونوابه العمل على توجيه قيادة جامعة عدن وإعطائهم الضوء الأخضر لحل الملفات المتعثرة كافة في إطار الجامعة من خلال  الإحلال للمنقطعين البالغ عددهم 300 موظف والمتوفين وهم أكثر من 200 فرد والمتقاعدين 450 متقاعد نناشد المجلس الرئاسي بقيادة رشاد  العليمي ونوابه بحل ملف المعينين حلًا جذريًا ما لم فإن التصعيد قائم  وسيكون أسبوعي أمام بوابة معاشيق والإضراب قائم وشامل ولن نتراجع حتى يتم انتزاع الحقوق.  

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق