المنسّق الأوروبي لمفاوضات "النووي" يبدأ مباحثاته في طهران

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> بدأ الدبلوماسي إنريكي مورا، منسّق الاتحاد الأوروبي للمباحثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني، زيارته لطهران بلقاء كبير مفاوضي إيران علي باقري، اليوم الأربعاء، وفق الإعلام الرسمي.

وأفادت وكالة "إرنا" الرسمية أن مورا وباقري التقيا في مقر وزارة الخارجية وسط طهران، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وقبل أكثر من عام، بدأت إيران والقوى المنضوية في اتفاق 2015 (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين)، مباحثات في فيينا شاركت فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب.

وتهدف المفاوضات إلى إعادة واشنطن لمتن الاتفاق ورفع عقوبات فرضتها على طهران بعد انسحابها، مقابل امتثال الأخيرة مجدداً لالتزاماتها التي تراجعت عنها.

وعلّقت المباحثات رسميا في مارس، مع تأكيد المعنيين أن التفاهم بات شبه منجز، لكن مع تبقّي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، أبرزها طلب الأخيرة شطب اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

وأكدت الخارجية الإيرانية أول أمس الاثنين أن مورا سيزور طهران هذا الأسبوع، وذلك للمرة الثانية منذ توقف المباحثات في فيينا. وتعود الزيارة الأخيرة للدبلوماسي إلى 27 مارس.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زاده أن "زيارة السيد مورا (الجديدة) تجعل المفاوضات تتقدّم في الاتجاه الصحيح"، لكن ذلك "لا يعني أنه يحمل رسالة جديدة بعد توقّف" المفاوضات، كون الرسائل "يتمّ تبادلها باستمرار بين إيران والولايات المتحدة، عن طريق الاتحاد الأوروبي".

وشدد على أنه لا يجب "حصر المسائل (المعلّقة) بين إيران والولايات المتحدة بموضوع واحد، مثل موضوع الحرس الثوري".

وتشدد طهران على ضرورة أن تتخذ واشنطن القرارات "السياسية" التي تتيح إنجاز التفاهم لإحياء اتفاق العام 2015 الذي أتاح رفع عقوبات اقتصادية عن طهران في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلميتها.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق