إدانات عربية واسعة لمقتل الإعلامية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> ​أدانت دول عربية، اليوم الأربعاء، مقتل الإعلامية الفلسطينية مراسلة فضائية "الجزيرة" القطرية شيرين أبو عاقلة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

وصباح الأربعاء، قتلت الإعلامية أبو عاقلة (51 عاما) جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين بالضفة الغربية، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال الرئيس اللبناني إن "الاحتلال الإسرائيلي يضيف بجريمة قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، إلى تاريخه الدموي فصلا جديدا من التعسف والاعتداء والاستهتار بالحياة والعدالة".

وقدم عون، في برقية وجهها إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التعازي في "استشهاد الإعلامية شيرين أبو عاقلة برصاص الغدر الإسرائيلي"، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

بدوره، وصف المتحدث باسم الحكومة الأردنية فيصل الشبول، اغتيال إسرائيل الصحفية الفلسطينية أبو عاقلة بـ"جريمة نكراء ارتكبت بدم بارد".

وقال الشبول لوكالة الأنباء الأردنية الرسمية: "ندين هذه الجريمة النكراء بحق صحفيين يرتدون اللباس الرسمي المميز للصحفيين والإعلاميين (..) هذه الجريمة تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي الإنساني وللمواثيق والأعراف الدولية".

من جهته، أدان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بشدة، مقتل أبو عاقلة، واصفا إياها بـ"الجريمة البشعة والاعتداء الصارخ على حرية الصحافة".

ودعا الصفدي، عبر حسابه على تويتر، إلى محاسبة مرتكبي هذه الجريمة، قائلا: "رحم الله الفقيدة التي تميزت على مدى السنين، صحفية محترفة وصوتا للحقيقة غطت معاناة الشعب الفلسطيني الشقيق. أحر التعازي لذويها وقناة الجزيرة".

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، أن اغتيال أبو عاقلة "جريمة شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، وتعدي سافر على حرية الإعلام والتعبير".

ودعت قطر "المجتمع الدولي إلى تحرك عاجل لمنع سلطات الاحتلال من ارتكاب المزيد من الانتهاك لحرية التعبير والمعلومات، واتخاذ كافة الإجراءات لوقف العنف ضد الفلسطينيين والعاملين في وسائل الإعلام".

كما شدّدت على ضرورة مساءلة الاحتلال على هذه الجريمة المروّعة وتقديم الضالعين فيها إلى العدالة الدولية، لا سيما وأن القانون الإنساني الدولي يعتبر الصحفيين والإعلاميين في مناطق النزاعات المسلحة مدنيين ويجب احترامهم وحمايتهم.

فيما غرد مساعد وزير الخارجية القطري للشؤون الإقليمية محمد الخليفي، قائلا: "لا يطيق الاحتلال رقابة الصحافة الكاشفة عن حقيقة ممارساته التعسفيّة على الأرض في فلسطين".

وأضاف الخليفي، عبر حسابه على تويتر: "أقدم الاحتلال دون وازعٍ على اغتيال الصحفيّة البارزة شيرين أبو عاقلة، في جريمةٍ نكراء واعتداء على حرية الإعلام. نؤكد على ضرورة المساءلة وتحرك المجتمع الدولي لحماية الصحفيين".

كما قالت متحدثة الخارجية القطرية لولوة الخاطر، عبر تويتر بالإنجليزية، "قتل الاحتلال الإسرائيلي صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة بإطلاق النار على وجهها وهي ترتدي سترة وخوذة الصحافة، بينما كانت تغطي هجومهم في مخيم جنين للاجئين".

وأضافت الخاطر: "يجب أن يتوقف الإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة، ويجب أن يتوقف الدعم غير المشروط لإسرائيل".

من جانبه، قدم رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، عبر حسابه على فيسبوك، التعازي لأسرة أبو عاقلة‬ والشعب الفلسطيني إثر استهدافها أثناء تأدية واجبها الصحفي.

وفي السياق، اعتبرت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، في تغريدة، أن "قتل أبو عاقلة على مرأى ومسمع العالم أجمع هو إخراس لصوت الحق، لصوت الضحايا، ولصوت المرأة العربية الشجاعة التي لطالما كانت تؤمن بدور الصحافة الحرة".

من جانبه، قال المركز الليبي لحرية الصحافة (غير حكومي)، في بيان، إن استهداف الصحافة في فلسطين "يندرج في إطار جرائم الحرب مكتملة الأركان التي ترتكبها سلطات الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني وفي حق الصحفيين ووسائل الإعلام".

كما أعربت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاغتيال قوات الاحتلال الإسرائيلي للإعلامية الفلسطينية أبو عاقلة وإصابة صحفي آخر.

وأوضح البيان أن "هذه الجريمة النكراء التي تتحمل سلطات الاحتلال مسؤولياتها كاملة، تعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، وتعديا سافرا على حرية التعبير، ودليلا جديدا دامغا على بشاعة اعتداءات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف: "الأمر يستوجب من المجتمع الدولي فتح تحقيق لمساءلة مرتكبي هذه الجريمة البشعة، وملاحقتهم أمام جهات العدالة الدولية، كما يتطلب أيضا من المجتمع الدولي اتخاذ الإجراءات اللازمة للجم الاعتداءات ضد الشعب الفلسطيني الشقيق".

فيما قالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، إن "جريمة الاغتيال النكراء للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، تُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير".

وطالب البيان بـ"البدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة في الواقعة"، مقدما العزاء وصادق المواساة لذوي الفقيدة ولكافة الأشقاء الفلسطينيين في هذا المُصاب الجلل وفقدان الصحافة لإعلامية وطنية كبيرة.

كما أدانت الحكومة اليمنية في بيان صادر عن وزارة الخارجية، نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، بشدة اغتيال أبو عاقلة داعية "إلى محاسبة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للمحاكمة".

وأعربت الوزارة عن "إدانتها واستنكارها الشديدين لجريمة قتل الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة أثناء تأديتها لعملها الصحفي في مخيم جنين".

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية في حكومة باليمن (غير معترف بها دوليا) اغتيال أبو عاقلة، معتبرة في بيان أن ذلك يمثل "أحد أشكال ممارسة التصفيات والقتل خارج القانون".

فيما اعتبرت منظمة التعاون الإسلامي، في بيان، اغتيال أبو عاقلة أثناء القيام بواجبها الصحفي، هو "انتهاك واضح للقوانين والأعراف الدولية يستدعي التحقيق الفوري والمحاسبة".

وأوضح البيان أن ذلك "يأتي في سياق الانتهاكات الإسرائيلية لحرية الصحافة والإعلام، ضمن سياستها الهادفة لمصادرة الحقيقة وتكميم الأفواه والتغطية على انتهاكاتها اليومية ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي".

كما دعت المنظمة "المؤسسات الدولية إلى التحرك الفوري لضمان تحقيق العدالة وتوفير الحماية اللازمة للصحفيين والإعلاميين العاملين في الأرض الفلسطينية المحتلة، بموجب القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية"، حسب البيان ذاته.

فيما وصفت الجامعة العربية، في بيان، مقتل الإعلامية الفلسطينية، بـ"وأد صوت الحق والحقيقة والحرية والدفاع عن قضايا العدل والعدالة الإنسانية".

وحملت الجامعة العربية، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة، والتي تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة.

بدوره، قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي المحتلة سعيد أبو علي، إن فلسطين والصحافة والحركة النسوية الفلسطينية والعربية فقدت بمقتل أبو عاقلة صحفية مناضلة وقامة إعلامية وطنية كبيرة، حسب البيان ذاته.

والصحفية أبو عاقلة، من مواليد مدينة القدس عام 1971، حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالأردن، كما تحمل الجنسية الأمريكية.

واتهمت شبكة الجزيرة الإعلامية، إسرائيل بتعمد قتل مراسلتها بإطلاق النار عليها، فيما قال الجيش الإسرائيلي، إن تقديراته الأولية تشير إلى أن أبو عاقلة "قُتلت برصاص مسلحين فلسطينيين".

لكنّ السلطة الفلسطينية أكدت أن مقتل أبو عاقلة كان برصاص الجيش الإسرائيلي، ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، عن الصحفي المصاب علي السمّودي، قوله إن "قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابته برصاصة في ظهره، واستشهاد زميلته أبو عاقلة بعد إصابتها برصاصة في الرأس".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق