السلام العالمي: 60 % من وفيات اليمن خلال 2021 كانت بسبب الجوع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> قالت "منظمة السلام العالمي" إن أكثر من 17.4 مليون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي.. ومن المتوقع أن يقع 1.6 مليون شخص آخر في مستوى الجوع خلال الأشهر المقبلة.. وأن هذه الأرقام المروِّعة تؤكد أننا في عدٍّ تنازلي لكارثة في وقد نفد الوقت تقريبًا لتجنبها.

وقالت المنظمة "إذا تحركنا الآن، فلا تزال هناك فرصة لتجنب كارثة وشيكة وإنقاذ الملايين.. أن معرفة أن المدنيين الأبرياء، وخاصة الأطفال، يتضورون جوعًا بسبب حرب استمرت سبع سنوات أمر مثير للغضب ومن المتوقع أن يستجيب الناس لنداءات لمساعدة أولئك الذين يواجهون المجاعة".

وأفادت أنه منذ عام 2015، انخفض الاقتصاد اليمني إلى النصف، ويعتبر اليمن الآن أحد أفقر دول العالم، حيث يعيش 80 % من اليمنيين تحت خط الفقر.. لقد أدى انهيار الدخل وزيادة الأسعار إلى دفع الغذاء بعيدًا عن متناول العديد من اليمنيين.

وأوردت أن الإمدادات الغذائية الأوكرانية قد توقفت بسبب الغزو الروسي، منذ أن استهلك اليمن القمح الأوكراني.. وتتوقع الأمم المتحدة أن 19 مليون يمني سيعانون من الجوع في الأشهر المقبلة.. 160 ألف يمني سيواجهون ظروفًا قريبة من المجاعة.

وأكدت أنه قد تم تقدير عدد الوفيات في اليمن بحلول نهاية عام 2021، حيث بلغوا أكثر من 3770 ألف شخص، 60 % منهم نتيجة الجوع ونقص الرعاية الصحية والمياه غير الصالحة للشرب.. ويقولون أيضًا إن أكثر من 10200 طفل قتلوا أو جرحوا كنتيجة مباشرة للصراع.

وأوضحت أنه إذا استمر الصراع في اليمن، واستمر الصراع بين الدول العظمى، فسيعاني اليمن من المزيد من انعدام الأمن الغذائي.

المنظمة رأت أن الحل الأكثر وضوحًا لمعالجة قضية انعدام الأمن الغذائي في اليمن يتمثل في مواصلة المساعدة وزيادة عدد التبرعات مع معالجة الأسباب الجذرية لهذه القضية.

وأضافت أنه يجب أن تكون هناك حملات أكثر أهمية لإعلام الناس في جميع أنحاء العالم بأهمية الوضع واقتراب كارثة المجاعة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق