​أمن أبين: خلية حوثية وراء استهداف "العمالقة" بالمحفد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

كشفت إدارة أمن محافظة أبين أن "خلية حوثية" تقف خلف استهداف طقم أمني تابع لقوات العمالقة الجنوبية في المحفد، السبت الماضي، وسقوط عدة جرحى، إضافة إلى توصلها لخلية تابعة لتنظيم القاعدة قامت بنهب آليات تابعة لقوات العمالقة.

وقال أمن أبين في بيان، أمس، إنها قامت بالتواصل المباشر مع قيادة قوات العمالقة الجنوبية، وتم إطلاعهم على المخطط الإجرامي الذي استهدف أبطال قوات العمالقة ضمن عمل إجرامي مرتب من خلية إجرامية تتبع مليشيات الإرهابية، وسيتم اجتثاثها مثل ما تم اجتثاث الخلية الحوثية في الوضيع" حد وصفه.

واتهمت إدراة أمن محافظة أبين جهات وصفتها بالمجهولة، بمحاولة التشكيك بجهود الأجهزة الأمنية بالمحافظة وإثارة البلبلة من الأحداث التي وقعت في المحافظة خلال هذا الأسبوع، من استهداف طقم عسكري وسقوط جرحى من قوات العمالقة الجنوبية في مديرية المحفد، والاشتباكات التي دارت في مناطق السادة بين قبائل آل الجنيد والسيد واستهداف منزل القائد في المقاومة هاشم السيد الجنيدي.

وأضافت، "إن الأجهزة الأمنية في محافظة أبين بعد جهود كبيرة للبحث والتحري والتعقب لمن قام بالتقطع ونهب آليات قوات العمالقة وعددها خمس آليات وهي كالآتي: "قاطرة - إسعاف - طقم نيسان على متن شاحنة صغيرة- طقم عسكري"، وبفضل الله تمت معرفة من يقوم بالنهب وهم خليط من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، وكذلك من بعض العصابات التي تم فصلها من ألوية العمالقة.

وتطرق البيان إلى ما حدث في مدينة لودر يوم 21 مارس 2022 من اشتباكات على خلفية ثأر قبلي بين آل "السادة"، إثر قيام أولاد عيدروس عمر الجنيدي باستهداف منزل هاشم قاسم السيد، وتم التواصل مع جهات البحث الجنائي لمعرفة الحيثيات وأخذ إجراءات القضية للتواصل مع النيابة العامة وإصدار أوامر القبض القهرية وفقًا للنظام والقانون وليتسنى للجهات الأمنية القبض عليهم حسب القانون.

وزاد البيان بالقول، "كذلك نوضح أن أثناء عملية القتل المغدورين حسين عيدروس عمر وكذلك محمد الماسي في نفس اليوم ولكون الجريمة بشعة تحركت حملة أمنية في تمام الساعة الثانية فجراً من تاريخ يوم 22 مارس 2022 بقيادة مدير أمن المحافظة إلى مديرية لودر، وبعد جهود كبيرة من قبل الجهات الأمنية بالمحافظة وكذلك وجهاء مديرية لودر ومشايخها تم إخماد الفتنة بحلول وضعت في حينها واستمرت هذه الجهود من قبل الجهات الأمنية إلى يومنا هذا، وستستمر ولن تعيقها أي أحداث جانبية حتى يأخذ القانون مجراه وتطال العدالة كل من سفك دماء الأبرياء وأغلق السكينة العامة".

توضيحًا لما جاء في بيان السيد هاشم قاسم حسن الجنيدي بشكوى لكافة الجهات الأمنية العليا في الدولة وكذلك السلطات المحلية وكذلك للسلطات القضائية وللوجهاء في مدينة لودر، التي يطالب فيها بإنصافه من مدير أمن محافظة أبين وكذلك من مدير أمن لودر، ولكل أبناء لودر يعلمون بالدليل القاطع وليس الجهات الأمنية الرسمية فقط بل عامة الناس تعلم أن هاشم قاسم الجنيدي هو من يوفر الدعم اللوجستي للقتلة وهو من قام بتهريبهم والتستر عليهم وهو من باستطاعته تسليمهم للجهات الأمنية وإنهاء الفتنة وليس تهريبهم إلى محافظات أخرى وهو جزء من المشكلة، ولكننا في إدارة أمن محافظة أبين نتعامل بمسؤولية ونتخذ الإجراءات القانونية الصحيحة ومن يريد إنصافه من الجهات الأمنية هو ضمن ملف القضية فكيف يكون الجلاد ضحية.

وعددت إدارة أمن أبين الإنجازات الأمنية خلال 2021 - 2022 للفصل الأول: عدد القضايا الجنائية عام 2021م  (642) قضية جنائية، المضبوط منها (593) و (49) قضية قيد المتابعة، •عدد قضايا القتل العمد (39) قضية قتل (32) قضية تم ضبط الجناة و (8) قضايا قيد البحث والمتابعة، •من بداية عام 2022م -الفصل الأول-  هنالك (121) قضية جنائية، المضبوط منها (114) قضية، عدد المتهمين (136) متهم، المضبوط منهم (122)، عدد الحملات الأمنية (28) حملة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق