​حقوق الإنسان تدين استهداف معسكر الحزام الأمني في الضالع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

أكدت وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان استنكارها للعمل الإرهابي الجبان الذي أقدمت عليه العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة باستهدافها مقر قيادة قوات الحزام الأمني الواقع في منطقة "حكولة" في الجهة الشمالية من مديرية مركز المحافظة، التي استشهد فيها العقيد محمد يحيى الشوبجي قائد وحدة مكافحة الإرهاب في الضالع، والنقيب وليد الضامي نائب قائد قوات الحزام الأمني وعبدالحميد الدرويش، وإصابة عدد آخر من الحراسة الأمنية بالمحافظة جراء هذا الاعتداء الإرهابي السافر.

وأكدت وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان، في بيان، أمس، أن هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية لن تنال من قرار الوطنيين بالسير نحو بناء دولة تنبذ العنف والتطرف بكافة أشكاله العدائية ولن تقبل بالمساس بأي مؤسسة رسمية لاسيما من الجماعات الإرهابية.

ولفتت الوزارة إلى أن مثل هذا الهجوم الذي يستهدف مؤسسات الدولة يمثل اعتداء على جميع أبناء الوطن، مشيرة إلى أن هذه الأعمال الإرهابية التي تتعرض لها المحافظات المحررة، بين الحين والآخر تؤكد أن هناك محاولات مستمرة لاستهداف حق الأمن في المناطق المحررة لإثارة الفوضى وترهيب المواطنين.

وشددت الوزارة على الحاجة الملحة لتضافر جهود الجميع من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف وتجفيف منابعه وتشديد الإجراءات الأمنية التي تحول دون وقوع مثل هذه الجرائم، التي توافق المجتمع الدولي على إدانتها ومحاربتها لما تمثله من خطر على السلم والأمن الدوليين وما تشكله من انتهاك للحق في الحياة والحق في العيش الأمن والحق في التنمية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق