اخبار اليمن - تصنيف مليشيا الحوثي "إرهابية".. الأسباب والتداعيات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتهاكات داخلية وخارجية متواصلة لمليشيا ، دفعت إدارة الرئيس الأمريكي، ، للاتجاه إلى تصنيفها منظمة إرهابية والتسريع بالقرار قبل رحيله من البيت الأبيض.

وكشفت رويترز، الإثنين، أن الولايات المتحدة تعتزم تصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية أجنبية. 

ونقلت الوكالة عن ثلاثة مصادر مطلعة، لم تسمهم، أن الإعلان قد يتم بحلول يوم الإثنين قبل أيام من تولي إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في 20 يناير/ كانون الثاني.

وقال أحد الأشخاص المطلعين على الأمر إن إدارة ترامب وضعت "مخصصات" معينة للسماح باستمرار إيصال الإمدادات الإنسانية إلى وأصرت على أن قواعد العقوبات الأمريكية في معظم الحالات تترك مجالا لعمل منظمات الإغاثة.

مطلب شعبي

ووفق مراقبين فإن تصنيف مليشيا الحوثي كمنظمة إرهابية هو تعبير فعلي عن مطالبات الشارع اليمني، ولتعزيز قرار علاقة الحكومة اليمنية دوليا، ولحماية المساعدات الإغاثية من النهب والابتزاز الحوثي المتواصل.

ومرارا، أطلق مسؤولون ومواطنون حملات تحت شعار "#الحوثي جماعة إرهابية"، تناولت أبرز مآلات الانقلاب الحوثي وجرائمه الإرهابية منذ اجتياح أواخر 2014.

قتل وتشريد آلاف اليمنيين

فعلى المستوى الداخلي، مارست هذه الجماعة كل أنواع الجرائم الإرهابية من قتل وخطف وتعذيب وتشريد لآلاف اليمنيين.

ووفق إحصاءات يمنية رسمية، فجّرت مليشيا الحوثي 898 منزلا وممتلكاً خاصاً ومنشأة عامة بينها 753 منزلاً سكنياً و45 مسجداً وداراً للقرآن و36 مدرسة ومرفقاً تعليمياً وحولت 160 مسجداً إلى ثكنات عسكرية واستراحات لعناصرها.

 ونهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، أقدمت المليشيا على تفجير مطار ، جنوبي اليمن، الذي أسفر عن سقوط 135 قتيلاً وجريحاً من المدنيين والصحفيين وموظفي الصليب الأحمر الدولي ولاقى إدانات دولية عديدة.

وفي سلسلة تغريدات سابقة، قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن تصنيف مليشيا الحوثي في قائمة الإرهاب "مطلب رسمي وشعبي".

وذكر الإرياني أن أصوات كافة اليمنيين تطلب إعلان الحوثي جماعة إرهابية والتعامل معها على هذا الأساس، باعتباره أمرا ملحا وضروريا، والتحذير من التساهل معها لنتائجه الوخيمة ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة والعالم.

وأكد على أن استمرار الصمت الدولي على جرائم مليشيا الحوثي سيطيل معاناة اليمنيين ويجعل اليمن مرتعا للإرهاب ومصدرا لنشره في المنطقة والعالم، فمن غير المنطقي استمرار التجاهل لإرهاب منظم يفتك بـ30 مليون يمني، ويهدد أمن الطاقة وخطوط الملاحة في أهم الممرات الدولية.

وأكد الجيش اليمني أن تصنيف مليشيا الحوثي "جماعة إرهابية" يفتح الطريق على مصرعيه أمام محاكمة المليشيا دوليا على الجرائم التي ترتكبها.

وقال العميد الركن عبده مجلي، الناطق العسكري باسم الجيش اليمني، في تصريحات سابقة، إن تصنيف "من الجماعات الإرهابية سيعدّ توصيفاً قانونياً للتمهيد لمحاكمتها ومحاكمة داعميها في إيران".

والسبت الماضي، دعت الحكومة اليمنية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف واضح تجاه تصاعد جرائم الحرب الوحشية التي تشنها مليشيا الحوثي. 

وطالب رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية لعدم الاكتفاء بموقف المتفرج تجاه الجرائم والانتهاكات الحوثية والتي شجعت المليشيات على التمادي في جرائمها ضد المدنيين العزل. 

تهديد الملاحة ودول الجوار

وعلى المستوى الخارجي، واصلت المليشيا أعمالها الإرهابية والإجرامية التي مثلت تهديداً لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية والمنطقة ككل، بل وأيضاً للأمن العالمي من خلال تهديد حركة الملاحة في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن، وتهديد تجارة النفط العالمية والمنشآت النفطية السعودية.

وبات إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية من قبل مليشيا الحوثي، أداة دعاية قيمة لرفع معنويات عناصرها بانتصارات وهمية، بالإضافة إلى كونها استراتيجية إيرانية تستهدف الضغط السياسي وتعطيل إمدادات النفط العالمي.

وخلال الشهور الماضية، أطلق الحوثيون مراراً وتكراراً صواريخ بعيدة وقصيرة المدى وطائرات بدون طيار متفجرة في أعيان مدنية بالأراضي السعودية واليمنية على حد سواء.

ونجحت دفاعات العربي من خلال عمليات الاعتراض، بجمع أدلة دامغة على تدفق الصواريخ الإيرانية إلى الحوثيين، من خلال حطام للمقذوفات تحمل ملصقات تصنيع إيرانية، وضبط شحنات أسلحة مهربة قادمة من إيران، ومواد تدريب ومعدات متعلقة بالصواريخ عثر عليها في جبهات القتال مع المليشيات. 

وبحسب تقارير أمريكية، فإن كبير ضباط الحرس الثوري الإيراني، عبد الرضا شهلائي، المتواجد في اليمن لدعم مليشيات الحوثي، هو العقل المدبر الذي يقف خلف إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والزوارق والإشراف على تهريب شحنات الأسلحة من طهران.

وبلغت الصواريخ التي اعترضها التحالف بين مارس/ آذار 2015 وحتى مطلع 2020، نحو 162 صاروخا باليستيا وما يقرب من 10 صواريخ مضادة للسفن ضد ناقلات شحن.

غير أن هذا العدد ارتفع حتى سبتمبر/ أيلول الماضي إلى 300 صاروخ باتجاه السعودية، وهو مجموع يمثل بنظر خبراء عسكريين يمنيين لـ"العين الإخبارية" أنه أعظم إرهاب عابر للحدود بإطلاق الصواريخ الباليستية في أي صراع بالتاريخ. 

وبلغ أعداد الطائرات بدون طيار، حتى مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي 2020، أكثر من 400 تم إطلاقها باتجاه السعودية، وشهد الشهر ذاته 13 هجوما إرهابيا بواسطة الدرونز الإيراني المفخخ.

أما في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فتصاعدت خطورة الهجمات الحوثية منذ الظهور العلني لضابط الحرس الثوري الإيراني في صنعاء، حسن إيرلو، تحت غطاء الدبلوماسية.

وتمتلك المليشيا أيضا سجلا أسود في استهداف خطوط الملاحة الدولية، حيث استهدفت خلال العامين الماضيين، عددا من السفن النفطية والإنسانية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وقبالة ميناء المخا، بهجمات نفذتها عبر زوارق بحرية وصواريخ حرارية إيرانية الصنع.

تمهيد للقرار

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بدأت واشنطن بضربات استباقية للقرار الكبير، حيث أعلنت تصنيف المندوب الإيراني لدى مليشيا الحوثي، حسن إيرلو، في قائمة الإرهاب، قبل أن تقرر تصنيف 5 من أبرز القيادات الأمنية الحوثية التي ارتكبت أبشع انتهاكات حقوق الإنسان منذ اجتياح صنعاء.

تداعيات القرار على المليشيا

وأجمعت كافة الأطياف والشرائح اليمنية على أن خطوة واشنطن المرتقبة بتصنيف مليشيا الحوثي كجماعة إرهابية، تعد أولى خطوات إنهاء الحرب بالبلاد.

وأكدوا على أنها تمثل عامل ضغط على الانقلابيين الحوثيين الذين استغلوا حالة الصمت الدولي تجاه جرائمهم لزيادة سلوكياتهم الإرهابية سواء داخل اليمن أو في محيطه الإقليمي.

وأشاروا إلى أنها السبيل الوحيد لوقف التهديدات الإرهابية وحماية الأمن والسلم الإقليمي والدولي حيث ستدعم الحكومة في معركة استعادة الدولة وتثبيت الأمن والاستقرار في كافة الأراضي اليمنية.

كما ستشكل هذه الخطوة تحركاً مهما لعزل هذه المليشيات ومحاصرتها إقليمياً ودولياً، وقطع أي مصادر تمويل لها؛ لأنه بموجب القوانين الأمريكية سيتم معاقبة أي دولة أو كيان أو أشخاص، تدخل في علاقات مع جماعات مصنفة إرهابية في الولايات المتحدة، وهذا من شأنه أن يقلل من قدرة هذه الجماعة على تشكيل تهديد للأمن الإقليمي والعالمي.

وستدفع هذه الخطوة أيضا الجهود الأممية والدولية الرامية إلى إيجاد تسوية سلمية للأزمة اليمنية، وهي الجهود التي تعرقلها هذه الجماعة الإرهابية ومن يدعمها، لأنها تدرك أي تسوية سلمية لن تسمح أبداً للشعب اليمني أن يظل رهينة لمثل هذه المليشيات الإرهابية التي لا يهمها إلا مصالحها أو مصالح القوى التي تدعمها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن - تصنيف مليشيا الحوثي "إرهابية".. الأسباب والتداعيات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة العين وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بوابة العين

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق