اخبار اليمن - تفجير المنازل .. إرهاب حوثي لكسر صمود قبائل مأرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
سياسة

العين الإخبارية -

الأربعاء 2020/9/2 10:33 م بتوقيت أبوظبي

لجأت مليشيا الانقلابية، إلى ممارسة انتهاكات جديدة في حربها على محافظة النفطية، شرقي ، وذلك بتفجير منازل شيوخ القبائل، لكسر شوكة الوجاهات الاجتماعية المناهضة للانقلاب.

ومنذ انقلابها على السلطة أواخر 2014، استخدمت المليشيا الإرهابية، عملية تفجير المنازل في كافة حروبها من دماج بصعدة مرورا بعمران وصنعاء وإب، وخصوصا المملوكة لشيوخ القبائل التي وقفت بجانب الدولة ضد الحروب الحوثية العبثية.

وبعد أن استعصى عليها تحقيق أي اختراق جوهري صوب مدينة مأرب بعد أشهر من المعارك والنزيف البشري الكبير في صفوفها، تسعى المليشيا الحوثية لإرهاب باقي قبائل مأرب من مصير مشابه في تفجير منازلهم في حال لم تحصل على عملية اجتياح سلس.

وقالت مصادر قبلية لـ"العين الإخبارية"، إن المليشيا الحوثية، أقدمت، الأربعاء، على تفجير منزل الشيخ، صالح بن فراس الجهمي، أحد زعماء قبيلة "جهم" بمديرية صرواح، غرب مأرب.

وأشارت المصادر، إلى أن الإرهاب الحوثي، طال أيضا عددا من منازل قبيلة "آل فراس" في بلدة "وادي الضيق" بصرواح، حيث قامت المليشيا بنسفها بشكل كامل بالديناميت والعبوات الناسفة.

وفوجئت المليشيا الحوثية، خلال الأسابيع الماضية، باستبسال رجال القبائل والتفافهم خلف الجيش الوطني الموالي للشرعية، رغم محاولاتها شراء بعض ولاءات رجال القبائل، بهدف تسهيل دخولها إلى مأرب.

وتكبدت المليشيا، أكثر من 700 قتيل، بينهم قيادات ميدانية بارزة، خلال المعارك التي دارت على أطراف مأرب، وذلك بنيران الجيش الوطني، ومقاتلات العربي، بقيادة السعودية.

 سجل أسود

وتمتلك المليشيا الحوثية الإرهابية، سجلا أسود في ملف الانتهاكات الخاص بتفجير منازل الخصوم، فضلا عن باقي الانتهاكات المعتادة من قتل وقصف وزراعة الألغام الأرضية المحرمة دوليا في مناطق مأهولة بالسكان.

وكشفت اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، في تقرير لها، اليومين الماضيين، أنها تحققت من 20 واقعة تفجير منازل خلال عام، انفردت مليشيا الحوثي الإرهابية بها جميعا.

واعتبرت اللجنة، في تقريرها الدوري الثامن، أن تفجير المنازل "مخالفة جسيمة واعتداء سافر على مبدأ الحق في السكن والحق في الملكية المنصوص عليهم من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وذلك لما يحمله في طياته من انعكاسات نفسية سلبية على أصحاب هذه المنازل وأطفالهم ونسائهم وترحيلهم قسريا دون أي ذنب".

وطيلة السنوات الماضية من الانقلاب، فجرت المليشيا الحوثية عددا من منازل مشايخ قبائل حاشد بمحافظة عمران،.

كما قامت بتفجير منازل وجاهات قبلية أيدت انتفاضة في 2 ديسمبر /أيلول 2017 ضد الانقلاب الحوثي في مديرية " بني صريم" بعمران.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق