اخبار اليمن - مليشيا الحوثي "تبكي" حظر ألمانيا لحزب الله.. أذرع إيران تئن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
سياسة

العين الإخبارية -

الجمعة 2020/5/1 02:33 ص بتوقيت أبوظبي

كشف قرار الحكومة الألمانية بتصنيف حزب الله "منظمة إرهابية" وحظر كافة أنشطته، حجم الارتباط الوثيق الذي يربط مليشيا الانقلابية مع المليشيا اللبنانية، والتنسيق الكبير بين الأذرع الإيرانية لزعزعة استقرار .

وأنعكس القرار الألماني بشكل مباشر على كافة أذرع إيران، وهو ما ظهر جليا بالوجع الذي عبرت عنه مليشيا الحوثي من جهة، ومقدار الهلع من قرار مماثل يدرجها رسميا في خانة الجماعات الإرهابية بالعالم جراء الجرائم التي ارتكبتها بحق اليمنيين منذ 5 سنوات.

وظهرت ردود أفعال المليشيا الحوثية مرتبكة بشكل غير مسبوق، ففي الوقت الذي أردات التنديد بالقرار والتضامن مع حليفتها الإيرانية، حاول الحوثيون مغازلة ألمانيا، تحاشيا على ما يبدو من مصير مشابه قد تعيشه خلال الفترة القادمة.

وكما هي العادة، ساقت المليشيا الحوثية العبارات المطاطية للتنديد بالقرار، وزعمت أنه يأتي "استجابة للضغوط الصهيونية والأمريكية ويخدم مشروعهما التدميري بالمنطقة".

وتجنبت المليشيا الحوثية مهاجمة ألمانيا بشكل مباشر، وحاولت استجداءها بالقول إن القرار " يكشف حجم الهوة التي باتت تفصل ألمانيا عن القضايا العادلة للشعوب وهو مالا ينسجم مع صورة ومكانة ألمانيا لدى الشعوب العربية تحديداً".

وتدخلت الحكومة الألمانية في فترات سابقة ضمن مساعي السلام في اليمن في عمليات تبادل الاسرى والسعي للإفراج عن مختطفين في العاصمة التي يسيطر عليها مليشيا الحوثي منذ 2014

وأكدت ردود الأفعال الحوثية حجم التعاون مع مليشيا حزب الله الإرهابية، حيث أكدت المليشيا الانقلابية "وقوفها إلى جانب حزب الله والتضامن الكامل معها".

وهذه ليست البراهين الأولى التي تكشف حجم الارتباط بين أذرع إيران، وخلال الأسابيع الماضية، أكد زعيم مليشيا حزب الله، وقوفه مع مليشيا الحوثي، كما اعترف بدعمها بعدد من الخبراء.

وفي مناسبات مختلفة، اتهمت الحكومة اليمنية ، زعيم حزب الله بالتدخل في الشؤون الداخلية لليمن، ووجهت إزاء ذلك عدد من الخطابات الرسمية للحكومة اللبنانية تدعوها لإجبار حزب الله الكف عن ذلك.

وحذرت الحكومة اليمنية، الانقلابية من مصير مماثل والدخول في قوائم الإرهاب العالمية.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني ، في تغريدات على تويتر" إصرار مليشيا الحوثي على التموضع كأداة ايرانية قذرة لإقلاق امن واستقرار اليمن واستهداف دول الجوار وتهديد حركة الملاحة الدولية وعدم التزامها بالسلام  والقرارات الدولية سيعرضها  قريباً لمصير حزب الله اللبناني".

وأشار الوزير اليمني، إلى أن المليشيا الحوثية " لن تظل بمعزل عن الاجراءات الدولية لمواجهة المليشيات الطائفية الايرانية وغيرها من التنظيمات الإرهابية والحد من مخاطرها على امن واستقرار المنطقة".

وفي مقابل الصراخ الحوثي، ظهر الموقف الحكومي مرحبا بالقرار الألماني، حيث اعتبرت وزارة الخارجية اليمنية بأنه " خطوة في الاتجاه الصحيح، كون مليشيا حزب الله كغيرها من المليشيات والأذرع الإيرانية معاول هدم ودمار وعوامل لزعزعة أمن واستقرار المنطقة والتدخل في شؤونها الداخلية خدمة للمشروع الإيراني".

وقال الخارجية اليمنية في بيان "إن حزب الله لم يخف تعاونه ودعمه لمليشيا الحوثي في اليمن على كافة المستويات وهو بذلك شريك لها في جميع الجرائم التي ترتكبها بحق اليمنيين من سفك للدم وتهجير وتفجير وخطف واعتقال وتعذيب وإخفاء قسري وتجنيد للأطفال وتهديد لأمن المنطقة ودول الجوار".

وخلافا للدعم العسكري، قدمت مليشيا حزب الله دعما إعلاميا غير مسبوقا للانقلاب الحوثي على الشرعية، حيث تبث جميع قنوات المليشيا الحوثية من الضاحية الجنوبية في .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق