اخبار اليمن - جرائم الحوثي تجبر 3800 أسرة يمنية على النزوح

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
سياسة

العين الإخبارية

الثلاثاء 2020/2/4 08:50 م بتوقيت أبوظبي

أحد مخيمات النزوح بمنطقة البيرين اليمنية - أرشيفية

كشف تقرير أممي، الثلاثاء، عن نزوح أكثر من 3800 أسرة جراء التصعيد الأخير والهجمات الإرهابية الصاروخية في 3 محافظات يمنية.

وذكر التقرير الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في (أوتشا) حديثا، أنه تم التأكد من نزوح 3 آلاف و825 أسرة في مديريات "نهم" بمحافظة ، و"صرواح" بمحافظة ، و"المتون" بمحافظة الجوف، شمالي البلاد.

وحدد التقرير بداية موجة النزوح الجديدة من الفترة 19 يناير/كانول الثاني وحتى 2 نوفمبر/شباط الجاري، وهو التاريخ الذي بدأت فيه المليشيا الحوثي بشن زحوفات عسكرية صوب مواقع وشن هجمات إرهابية بالطائرات المسيرة على مواقع مدنية وعسكرية في المحافظات المذكورة.

وأعرب التقرير الأممي عن اعتقده بأن الرقم الحقيقي لأعداد النازحين قد يكون أكبر بكثير من الأرقام المبلغ عنها لدى الشركاء الإنسانيين للأمم المتحدة، وذلك مع صعوبة الوصول لبعض القرى النائية التي شهدت تصعيدا حوثيا خلال الأيام الماضية.

مأرب الأكثر نزوحا

وحلت محافظة مأرب في صدارة المدن المتضررة من التصعيد الحوثي، وذلك بتسجيل نزوح أكثر من 1650 أسرة، وفقا للأمم المتحدة.

وقال التقرير، إن مخيم "الخانق" للنازحين في مديرية "مجزر" تعرض لقصف مدفعي حوثي يوم 26 يناير/كانول الثاني الماضي، ما تسبب بمغادرة 1550 أسرة كانت تقطن المخيم والمناطق التي تجاوره، فيما نزحت 100 أسرة من مديرية صرواح شمال مأرب. 

كما سجل التقرير نزوح نحو 500 من قرى مديرية "نهم" شرق محافظة صنعاء، والتي حشد مئات المقاتلين إلى جبالها لمهاجمة القوات الحكومية، فيما نزحت 180 أسرة من مديرية "بني حشيس" شرق صنعاء.

وفي محافظة الجوف، شمال اليمن، سجل التقرير نزوح 400 أسرة من مديرية "المتون" والتي شهدت تصعيدا حوثيا غير مسبوق خلال الأسبوعين الأخيرين.

وتوزعت باقي الأرقام على بلدات نائية في الطريق الواقع بين " مفرق الجوف" وصولا إلى " براقش " وقرى شرق صنعاء. 

ويعيش النازحون الجدد في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة، ووفقا للتقرير، فإن العديد منهم ينامون في الشوارع وبحاجة ماسة إلى المأوى مواد الإيواء والتدفئة والخيام، من أجل التصدي لصقيع فصل الشتاء.

ومنذ بداية الانقلاب الحوثي قبل 5 سنوات، نزح أكثر من 3 ملايين يمني في جميع المحافظات اليمنية داخليا، فيما هاجر أكثر من نصف مليون نسمة إلى دول خارج اليمن.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق