اخبار اليمن - "جون" ضحية التنمر: جلوسي بجوار رئيس مصر يمحو آثار الحزن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
شباب

رشا عمار

السبت 2019/12/14 11:10 م بتوقيت أبوظبي

الطفل جون يجلس بجوار الرئيس المصري في افتتاح مسرح شباب العالم

شاب أسمر ذو ملامح أفريقية بارزة، يتقدم الحضور جالسا إلى جوار الرئيس المصري عبدالفتاح في افتتاح مسرح الشباب، بمنتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ.. مشهد بدا مبهجاً ومنصفاً للطالب الذي تعرض لأشهر واقعة تنمر أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في ، وكان من أبرز لقطات المنتدى حتى الآن.

يقول جون منتوث، الطالب سوداني الذي يقيم مع عائلته في القاهرة، إنه لم يكن يصدق نفسه وهو جالس بجوار الرئيس المصري، وشعر بفخر واعتزاز كبير بمصر التي يعشقها ويعتبرها بلده وموطنه الأول.

وفي تصريح لـ"العين الإخبارية" أكد "جون" أن لقاء الرئيس المصري والجلوس بجواره تكريم عظيم يمحو أي أثر لحزن أو إهانة، وأنه يعرف اليوم السبب في الحب الكبير لمصر وشعبها ورئيسها الذي يتملكه منذ طفولته.

وتابع جون: "أعتبر مصر بلدي ولا أعرف وطنا غيرها وعندما تعرضت لواقعة التنمر حزنت بشدة من أصدقائي، لأنني أحب جميع المصريين وأعتبرهم إخوتي وأهلي، وعندما انتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وحظيت بكل هذا الحب والدعم، تلاشي الحزن نهائيًا وقررت أن أسامح من أساء إليّ لأن هذا الحب الكبير لا بد أن يقابله حب أكبر مني لهذا البلد وأهله".

وعن دعوته لحضور منتدى شباب العالم يقول "جون": "استقبلت هذه الدعوة بسعادة لا يمكنني وصفها، لكن المفاجأة الأعظم بالنسبة لي كانت الجلوس بجوار الرئيس، الذي كان حريصًا على تكريمي، وقال لي إنني في بلدي وإنني ابن مصر وهذا الكلام جعلني سعيداً جداً".

وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، انتشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه بعض الشباب يتنمرون على طالب سوداني، ما أثار غضب المصريين وطالبوا بمحاسبة المتنمرين على الطالب، وبالفعل تم ضبط المتهمين بواقعة التنمر لكن عائلة "جون" فضلت التصالح معهم، وقال والده إنهم لا يرغبون بإلحاق الأذى بأي شخص.

وبعد يومين من الحادث، وجهت إدارة منتدى شباب العالم، في لفتة إنسانية، دعوة رسمية للشاب السوداني، لحضور جلسات المنتدى، وذلك في إطار الحرص على تأكيد مشاعر الإخاء والمحبة والتقدير بين جميع الجنسيات والثقافات، لا سيما الأشقاء العرب والأفارقة الذين يقيمون على أرض مصر، ونبذ أي ممارسات فردية مغلوطة يرفضها الجميع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق