اخبار اليمن - الشارع اليمني يُخرس “الإخوان” بكرنفالات ولافتات عرفاناً للإمارات

بوابة العين 0 تعليق 0 ارسل لصديق تبليغ


مسيرات وفاء وعرفان للإمارات في الضالع

مسيرات وفاء وعرفان للإمارات في الضالع

يواصل الشارع اليمني إلجام أبواق تنظيم “الإخوان” الإرهابي، وذلك بكرنفالات شعبية حاشدة ولافتات صادقة وفاء لدولة الإمارات العربية المتحدة ودورها الريادي في مدنهم.

وبعد أيام من مسيرة حاشدة، شهدتها محافظة أرخبيل سقطرى، كانت محافظتي “شبوة” و”الضالع”، جنوبي اليمن، تشهدان، السبت، مسيرات جماهيرية حاشدة، وفاءً للإمارات، وتنديدا بالأصوات النشاز والمسيئة من أبواق تنظيم الإخوان الإرهابي، ووسائل الإعلام التابعة لتنظيم الحمدين.

وجاء الخروج العفوي للشارع اليمني ليضاعف الصدمة الإخوانية، التي بدأت منذ مساء الجمعة، بعد صفعة مزدوجة وجهتها “الشرعية”، لأبواق الإخوان، بعد تعريتها للمصادر المجهولة التي تستضيفها وسائل الإعلام القطرية، من أجل الإساءة للتحالف العربي بقيادة السعودية، وخصوصا الإمارات، وأكدت على وحدة الهدف والمصير مع التحالف.

 علم الإمارات يرفرف في اليمن

وعملت خلايا تنظيم الحمدين والإخوان الإرهابية، طيلة الأيام الماضية، على شن حملة مسيئة للإمارات، تهدف إلى تفكيك التحالف العربي الذي يلقن الانقلاب دروسا قاسية، لكن الكرنفالات الجماهيرية في المدن اليمنية، وجهت لها دورسا قاسية.

ويرى مراقبون، أن الأصوات اليمنية الحقيقية والمعبرة عن إرادة الشارع هي التي تعيش في أوساط المجتمع وتتلمس الخدمات التي تقدمها دول التحالف وخصوصا الإمارات، وليس الخلايا التخريبية التي تعيش في غرف مغلقة لإرباك الحرب ضد الانقلاب، وذلك بتمويل قطري.

ورفرف العلم الإماراتي الذي ظل جنبا إلى جنب مع العلم اليمني في جميع جبهات القتال بالمدن اليمنية الجنوبية والساحل الغربي، في عواصم “شبوة” و”جحاف” بالضالع، كرد على الحملات المعادية التي يقودها تنظيم الإخوان الإرهابي لتشوية دور الإمارات وتضحيات جنودها في اليمن.

كما ارتفعت صور الشيخ زايد بن سلطان، وجميع قادة الإمارات، وأكد المحتشدون، الذين خرجوا للاحتفال بذكرى تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، أن الحملة الإعلامية الممولة من دولة قطر لن تزعزع العلاقات بين شعب الجنوب ودولة الامارات. 76dc203dbe.jpg

 حملة إخوانية بدوافع قطرية

وأكد الكاتب والناشط السياسي اليمني، كامل الخوذاني، أن الحملة الإخوانية ضد الإمارات ليست وليدة اللحظة، وتسعى للتخفيف عن قطر عبر استهداف الإمارات باليمن وعرقلة أي عملية عسكريه تدعمها الدولة وبخاصة جبهة الساحل، الذي يخشى الإخوان فقدان نفوذهم أو بالأصح إلغاء أي دور وتواجد لهم في محافظة الحديدة كما حدث في معظم المحافظات الحنوبية.

وقال الخوذاني لـ” العين الإخبارية”: “بعد طرد قطر من التحالف العربي، تغيرت نغمة “الإخوان” بشكل جذري، رغم أنهم كانوا مرحبين ومباركين لما تقوم به الإمارات في محافظات مأرب وغيرها ويرحبون بتواجدها”.

وأضاف: “الحملات الإخوانية الحاصلة والمسيئة للإمارات، لا علاقة لها بشعارات الوطنية والسيادة، بل هي خدمة لأجندة دول أخرى”.

وأشار الخوذاني، وهو سكرتير لتحرير صحيفة الميثاق التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام، إلى أن الإمارات جاءت إلى اليمن بطلب من الشرعية وبتأييد من مجلس الأمن والمجتمع الدولي وليس بشكل مباشر، وكان لها دور فاعل في تحرير مأرب أيضا وحمايتها عبر الباتريوت من عشرات الصواريخ الحوثية، لافتا إلى أن الدور الإماراتي لا يمكن لأحد أن ينكره.

0 تعليق