إنسانية #الإمارات سجلت مواقف مشرفة ب #اليمن

عدن لنج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ثمّن سياسيون وعسكريون وإعلاميون الدور الإماراتي في واعتبروه من الأدوار التي سيظل التاريخ اليمني محتفظاً بها، مشددين على أن ظلت سباقة لنجدة أهل اليمن في كل الملمّات التي لحقت بهم دون منّ ولا أذى، فوقفة الإمارات وقيادتها الرشيدة مع اليمنيين لا تقتصر على الأزمة الحالية والمتمثلة في الاحتلال والانقلاب على الشرعية بل تمتد بامتداد التاريخ، مشددين على أنه لا ينكر دور الإمارات في اليمن وأياديها البيضاء في المجالات كافة إلا «إخونجي» أو جاحد.

 

 

وأثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ انطلاق "عاصفة الحزم" في ال 26 من شهر مارس عام 2015، ثم في عملية "إعادة الأمل" أنها قوة خير وإنسانية تجلت بوضوح في إسهاماتها وأدوارها المحورية والاستراتيجية على الصعيدين الإنساني والعسكري في اليمن، بردع انقلاب ميليشيات جماعة الحوثي الموالية لإيران وإخماد الحرب التي أشعلها الحوثيون ودمرت مقدرات ومقومات ومؤسسات الدولة والخدمات العامة، وهو ما انعكس بشكل سلبي على اليمن واليمنيين. 

 

على مدار السنوات الأربع، كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإنسانية والإغاثية والتنموية في المحافظات والمدن اليمنية المحررة من أجل تلبية احتياجات الشعب اليمني الضرورية في ظل الظروف الإنسانية الصعبة. كما أطلقت مبادرات عدة لمكافحة المجاعة والأوبئة، ووفرت الزي المدرسي للطلاب اليمنيين في المحافظات المحررة. 

 

وعلى سبيل المثال فقد بادرت هيئة الهلال، العام الماضي، 2018، بخطة متكاملة لإعادة إعمار الساحل الغربي بتكلفة 107 ملايين و100 ألف درهم تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

 

واحتلت دولة الإمارات المركز الأول كأكبر مانح للمساعدات الإنسانية المباشرة في حالات الطوارئ على مستوى العالم للشعب اليميني خلال عام 2018، كما احتلت المركز الثاني بعد السعودية كثاني أكبر مانح للدعم الموجه لخطة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن للعام نفسه.

 

ولعبت المساعدات الإماراتية دوراً فاعلاً في تنفيذ وإنجاح جهود الأمم المتحدة وخططها الإغاثية في اليمن، وتركزت أغلبية المساعدات المقدمة في المحافظات الشمالية كصنعاء وتعز والحديدة والمناطق الشمالية الأخرى، استناداً إلى خطط وأولويات منظمات الأمم المتحدة. 

 

وأطلقت دولة الإمارات بمشاركة السعودية مبادرة "برنامج إمداد"، لتوفير 500 مليون دولار أمريكي من أجل محاربة الجوع في اليمن، وكدعم إضافي للمساعدة في تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة في قطاع الغذاء، مع التركيز على معالجة سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون سن الخامسة، والنساء الحوامل والمرضعات، من خلال الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والمحلية.

 

وكانت للإمارات إلى جانب مختلف دول العربي خلال عمليتي "عاصفة الحزم" و "إعادة الأمل"، بصمات واضحة وجلية ساهمت في إنقاذ اليمن واليمنيين من كارثة الأزمة والحرب التي حصدت أرواح أكثر من عشرة آلاف قتيل، وسجلت عشرات الآلاف من النازحين والجرحى والمصابين بالأمراض والأوبئة أبرزها الكوليرا، فضلا عن الملايين الذين يواجهون خطر المجاعة بعدما أصيبت الخدمات بالشلل التام جراء الانقلاب. 

 

وتعد جميع تلك الأدوار والإسهامات والمواقف الإماراتية المشرفة امتداداً لمسيرة الخير والعطاء منذ عهد مؤسس دولة الإمارات رائد الخير والإنسانية الراحل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو ما حظي بترحيب وتقدير واسعين على مختلف المستويات الرسمية والشعبية في اليمن. 

 

وترجمت دولة الإمارات حجم مساعداتها الإنسانية والإغاثية المقدمة لليمن واليمنيين بالأرقام على أرض الواقع، وذلك من خلال بلوغ إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة للشعب اليمني منذ شهر أبريل/ نيسان عام 2015م حتى شهر يوليو/ تموز عام 2018م، نحو 13 ملياراً و 98 مليون درهم إماراتي ما يُعادل حوالي 3 مليارات و 81 مليون دولار أمريكي، حيث استحوذت المساعدات ما نسبته 34.5 في المائة وبقيمة قدرها 4 مليارات و 82 مليون درهم إماراتي ما يُعادل مليار و 31 مليون دولار أمريكي.

 

واستحوذت المساعدات التنموية على 65.4 في المائة من قيمة المساعدات بمبلغ 9 مليارات و 14 مليون درهم ما يُعادل مليارين و49 مليون دولار أمريكي، وذلك للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في عدد من المحافظات اليمنية المحررة وتوفير سُبل المعيشة والاستقرار في مختلف المجالات، كما شملت المساعدات الإماراتية المقدمة لليمن 14 قطاعاً رئيسياً من قطاعات المساعدات، وتضمنت 45 قطاعاً فرعياً، وهو ما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة، وذلك بهدف المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في اليمن.

 

وبلغ إجمالي ما قدمته دولة الإمارات من مساعدات إلى اليمن منذ بداية العام الحالي 2018، مبلغ وقدره 3 مليارات و 75 مليون درهم إماراتي ما يُعادل مليار و3 ملايين دولار أمريكي، ومن ضمن المساعدات الإماراتية مليار و71 مليون درهم إماراتي ما يُعادل 466 مليوناً و500 ألف دولار أمريكي، كاستجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن، و730 مليون درهم إماراتي ما يُعادل 198 مليوناً و800 ألف دولار أمريكي، كمساعدات إنسانية مباشرة. 

 

وحصلت دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لخدمة التتبع المالي FTS لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية والتابعة للأمم المتحدة، على المركز الأول عالمياً، كأكبر دولة مانحة للمساعدات الإنسانية الطارئة إلى الشعب اليمني لعام 2018، كمساعدات تنفذ بشكل مباشر، وذلك نظير تقديم الإمارات مساعداتها الإنسانية لليمن منذ بداية عام 2018 حتى ال 5 من شهر أغسطس/ آب عام 2018.

 

 وأشاد البرلمان الأوروبي بالمبادرات الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات حالياً في اليمن، مؤكداً أن الهلال الأحمر الإماراتي يعد من المنظمات الإنسانية الفاعلة والمؤثرة في المنطقة. وأكد حيوية الأنشطة والبرامج الإغاثية والمشاريع التنموية التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على الساحة اليمنية التي تشهد تحديات إنسانية كبيرة. 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إنسانية #الإمارات سجلت مواقف مشرفة ب #اليمن في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق