الأذرع #القطرية في #مسقط تشن هجمات إعلامية لتشويه جهود #التحالف

عدن لنج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

باتت الخلايا الإلكترونية والإعلامية التي يمولها تنظيم الحمدين الحاكم في قطر، بهدف شن حملات إعلامية على دول العربي بقيادة السعودية والإمارات، نسخة مطابقة لميليشيا الإرهابية، في الأجندة والأهداف، في محاولة بائسة لدويلة التطرف إيجاد انتصار غائب حتى لو كان معنويا، ليس على الأرض مثل ما تحققه قوات التحالف في .

 

ونقلت صحيفة العربي اللندنية عن مصادر مطلعة، تشير إلى ارتفاع مستوى التنسيق الإعلامي خلال الآونة الأخيرة بين الدوحة و كوادر إعلامية في مسقط، في ما يتعلق بالملف اليمني، مشيرة إلى أن الحملات المتصاعدة ضد التحالف العربي في الأيام الماضية هي إحدى نتائج هذا التنسيق الذي حشدت له العصابة القطرية وحلفائها الكثير من إمكانياتهم الإعلامية والمادية.

 

وأشارت المصادر إلى نقل معظم النشاط الإعلامي الموجّه ضد التحالف العربي إلى مدينتي مسقط وصلالة العمانيتين، تحت إشراف مشترك من وقطر، ومشاركة العديد من الناشطين والإعلاميين والسياسيين اليمنيين الذين تم استقطابهم وتوفير الإمكانيات المادية لهم.

 

ونوهت إلى أن الحملات الإعلامية المنتظمة ضد الرياض وأبوظبي على الصفحات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، التي شهدت تصاعدا كبيرا خلال الفترة الأخيرة، هي أحد مخرجات الخلية الإعلامية التي تجتمع بشكل متواصل في العاصمة العمانية، لتنسيق جهود الدعاية وتوحيد الخطاب الإعلامي المعادي لدول التحالف، وتضم إعلاميين وناشطين يمنيين.

 

ويتكون أعضاء خلية مسقط الإعلامية من ناشطين يمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي اشتهروا بمعاداتهم للتحالف العربي والإساءة له، يقيمون في الولايات المتحدة ومدن أوروبية وتركيا وقطر، إضافة إلى إعلاميين عاملين في الحكومة ممن تخصصوا بمهاجمة دولة فقط وانتقل بعضهم للعيش مؤخرا في مسقط فيما لا يزال البعض الآخر يقيم في الرياض، ويقوم بزيارات سرية لسلطنة عمان.

 

ووفقا للمصدر فقد شهد نشاط هذه الخلية تطورا لافتا بعد انضمام إعلاميين وسياسيين محسوبين على الشرعية اليمنية إليها وانتقال بعضهم للعيش في مسقط، في محاولة لتحاشي الحساسية السعودية من الارتباط المباشر بالدوحة التي باتت تدرك كما يبدو أهمية استخدام أدواتها داخل الشرعية مع الحفاظ على مصالحهم وإظهارهم كأصوات تمثل الحكومة اليمنية فقط.

 

وأشارت المصادر إلى أن عمل “خلية مسقط الإعلامية” يتمحور حول تشويه دور التحالف العربي وشيطنة وجوده خصوصا في والمهرة، من خلال الحديث عن وجود مطامح إماراتية في سقطرى وسعودية في وإطلاق حملات إعلامية متتالية في هذا السياق.

 

وبينما ينخرط كل المنتمين إلى هذا النشاط بمن فيهم الإعلاميون المحسوبون على الشرعية في الهجوم على الإمارات، يكتفي البعض منهم بإثارة اللغط حول وجود القوات السعودية في المهرة في مسعى لتقاسم الأدوار وتوزيع المهام والاختصاصات.

 

وإضافة إلى حملات سقطرى والمهرة التي تقف خلفها الخلية، والتي يحضر أعمالها ممثلون عن مسقط والدوحة، يتم التركيز وفقا للمصادر على إظهار وجود صراع خفي بين أطراف التحالف العربي وتحديدا السعودية والإمارات، حيث يتعمّد بعض أعضاء الخلية المنتمين إلى الشرعية الإساءة للإمارات من داخل السعودية، فيما يعمل فريق آخر على محاولة تصوير ذلك بأنه يتم بموافقة الرياض وبضوء أخضر منها.

 

الحملة المسعورة التي يشنها أذناب تميم، تمثلت في تحوّل نشاط مكتب قناة الجزيرة في مسقط الذي يديره إعلامي إخواني يمني إلى مركز إعلامي متقدم لإدارة الأنشطة الإعلامية القطرية المعادية للتحالف العربي في اليمن.

 

ويعمل هذا المكتب على إنتاج مواد إعلامية من داخل الأراضي اليمنية لتشويه دور التحالف العربي والتشكيك في أهدافه بالتعاون مع عناصر إخوانية من داخل المحافظات المحررة. كما يقوم مكتب آخر للجزيرة في بدور مشابه من داخل مناطق سيطرة .

 

ويرى مراقبون أن موالون لنظام الحمدين في مسقط تدخلوا بشكل كبير في الملف اليمني، بعد أن كان تدخلهم يتم في الخفاء، عقب وصول القوات السعودية إلى محافظة المهرة اليمنية المحاذية لها، والذي نظر إليه حاشية تميم والموالون للنظام الإيراني، باعتباره تهديدا لما كانت تعتبره عمقها الاستراتيجي والأمني.

 

وشرعت الحملة القطرية منذ ذلك الحين في استقطاب السياسيين والإعلاميين وشيوخ القبائل اليمنيين وتأليبهم على السعودية، غير أن دورها تجاوز ذلك في أعقاب ارتفاع مستوى التنسيق السياسي والأمني والإعلامي مع قطر وانتقال معظم أنشطة الحوثيين والحراك الجنوبي المدعوم من إيران وقطر (تيار باعوم) إلى مسقط وصلالة، إضافة إلى اجتذاب قيادة سياسية وقبلية موالية للرئيس الراحل علي عبدالله صالح وتحييدها في الصراع مع الميليشيات الحوثية.

 

وتستخدم مسقط نفوذها في المحافظات الجنوبية عن طريق شخصيات سياسية وقبلية مرتبطة بها في المهرة وسقطرى وحضرموت وشبوة لتأليب الشارع ضد التحالف العربي، إضافة إلى الدعم السياسي واللوجستي الذي تقدمه لقيادات حوثية تتواجد فيها وتدير من مسقط ملف العلاقات الخارجية للجماعة الحوثية.

 

وتتطابق أجندة خلايا الحمدين مع توجهات مليشيا الحوثي في كل شيء، فمن حملات التضليل التي تصوّر للرأي العام أن المناطق المحررة تعيش أعمال فوضى واضطرابات، إلى محاولة تفجير معارك جانبية كما حدث في سقطرى وشبوة (جنوب)، بجانب التغاضي التام عن مسلسل الانتهاكات الإرهابية التي يتعرض لها السكان في صنعاء وباقي مناطق الانقلاب.

 

كما لم تلبث الحكومة الشرعية أن تقف على أقدامها بالعاصمة المؤقتة ، وبدأت الوفود الأجنبية والسفراء تتدفق بشكل شبه يومي، إلا أن دخلت على خط المؤامرة خلايا حزب ، الذراع اليمنية لتنظيم الإخوان الإرهابي المدعوم من قطر، والتي تسعى جاهدة لإرباك كل تلك الجهود.

 

ورغم استماتتهم في حملات التضليل ظنا أنهم قد نالوا من مرادهم في إرباك التحالف العربي وشق صفوفه كما يحلمون؛ فإن مراقبين يرون أن شبكات وخلاليا النظام القطري ليست سوى "ظاهرة صوتية"، ولا تثير قلق سوى من لا يفهم دورهم وطبيعتهم.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الأذرع #القطرية في #مسقط تشن هجمات إعلامية لتشويه جهود #التحالف في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق