دور #الامارات في دعم القطاع الصحي بـ #اليمن.. مستشفى الجمهورية بـ #عدن انموذجا

عدن لنج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اولت دولة الامارات العربية المتحدة قطاع الصحة في المحافظات المحررة اهتماما بالغا حيث ساهمت بشكل واضح ومميز في عودة الحياة لكافة المستشفيات والمراكز الصحية، بعد التدمير الذي طالها بفعل الحرب العبثية التي شنتها الميليشيات الحوثيةوالتي اضرت بكافة القطاعات وكان الجانب الصحي الاكثر تضررا.

وساهمت دولة في التخفيف من معاناة الأهالي حيث بلغ إجمالي المساعدات الإنسانية لليمن خلال هذه الفترة نحو 18.06 مليار درهم، واستفاد منها ما يزيد على 17 مليون شخص، بينهم 11 مليون طفل و3.2 مليون امرأة.

كما حظي القطاع الصحي بدعم بلغ 845 مليون درهم من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة على مستوى القطاعات المختلفة.

وأسهم الدعم المقدم في جانب الصحة الى عودة القطاع الصحي للخدمة بعد ان وصل الى حد الانهيار بفعل الحرب العبثية .

وساعد الدعم الاماراتي في تخفيف حدة النقص في الخدمات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية وعملت الامارات العربية على صيانة واعادة افتتاح 55 مستشفى ومركزاً صحياًّ في عدد من المحافظات المحررة .

ونفذت العديد من حملات التحصين وبلغ عدد الاطفال الذي تم تحصينهم بدعم اماراتي 488 ألف طفل ضد مرض شلل الأطفال والحصبة كما قدمت العشرات من سيارات الاسعاف لعدد من المستشفات وتفذت الحملات للوقاية من الامراض والالغام الحوثية بالإضافة إلى تقديم آلاف الأطنان من الأدوية وقدمت المستلزمات الطبية والادوية ودعمت المنظمات الدولية العاملة باليمن.

 

مستشفى الجمهورية انموذجا للدعم الاماراتي :

يعد مستشفى الجمهورية التعليمي أو كما يطلق عليها أبناء «مستشفى الملكة إليزابيث» من أقدم وأكبر المستشفيات في جنوب والذي تم بناؤه خلال الاستعمار البريطاني لعدن عام 1958، وتوقف عن العمل جراء الحرب الأخيرة.

و يضم مستشفى الجمهورية 500 سرير وعيادات وأقسام مختلفة ويخدم مئات الآلاف من أبناء عدن والمحافظات المجاورة.

 

اعادة تاهيل المستشفى : 

حيث اولت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي النصيب الأكبر من الاهتمام لمستشفى الجمهورية التعليمي في عدن، لمعرفتها بأهمية هذا المرافق الصحي الهام، الذي يعد من أكبر المؤسسات الصحية في عدن بشكل خاص واليمن بشكل عام، حيث تم إعادة تفعيل المستشفى وتأهيله ودعمه بالمستلزمات والأجهزة الطبية الحديثة عبر عدة مراحل، بعد الدمار الذي حل به جراء الحرب التي شنتها مليشيات الإرهابية على عدن في 2015.

و أعادت الجهود الإماراتية الكبيرة الروح لمستشفى الجمهورية التعليمي ليغدو أكثر حداثة وتطوراً وأداءً من حيث تقديم خدمات كبيرة تخفف عن الأهالي عبء العلاج في المستشفيات الخاصة.

وأشاد مدير مستشفى الجمهورية الدكتور أحمد سالم الجرباء بالدور الكبير الذي قامت ومازالت تقوم به دولة الإمارات في إعادة الحياة لمستشفى الجمهورية منذ عام 2015 وحتى الآن، من خلال تنفيذ مشروع إعادة تأهيل وترميم وتأثيث المستشفى .

وأوضح الجرباء أن «المستشفى شهد ويشهد نشاطاً كبيراً منذ افتتاحه حتى الآن، حيث تم تنفيذ 11 ألف عملية جراحية واستقبل أكثر من 61 ألف حالة طوارئ و75 ألف حالة في قسم الحوادث، خلال العام الماضي، وذلك جراء الدعم المتواصل الذي تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مختلف الأقسام»، وقد تسببت الحرب التي شنتها ميليشيات الحوثي على عدن، في تدمير العيادات الخارجية للمستشفى وخروجها عن الخدمة، بعد نهب أجهزتها والعبث بمحتوياتها، وهو ما تسبب في حرمان أبناء عدن والمحافظات المجاورة من خدماتها ولجوئهم إلى المستشفيات الخاصة لتتضاعف معاناتهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة للأهالي.

 

اعادة تاهيل العيادات الخارجية بالمستشفى : 

واستمرارا في جهودها لدعم قطاع الصحة بشكل عام ومستشى الجمهورية بشكل خاص دابت هيئة الهلال الاحمر الاماراتي على اعادة تاهيل العيادات الخارجية لمستشفى التي يبلغ عددها 8 عيادات تقدم دعما مختلفا لالاف المرضى .

وأشاد مدير العيادات الخارجية بهيئة مستشفى الجمهورية العام، الدكتور أحمد الجبيري، بالدعم الكبير الذي قدمته الإمارات للمستشفى، ما أسهم في إعادته للخدمة. 

وأشار نائب رئيس هيئة مستشفى الجمهورية الدكتور طارق مزيدة، إلى أن «هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ساهمت في أعمال الصيانة والتأثيث للعيادات الخارجية وإعادة الحياة بواقع أفضل مما كانت عليه في السابق». كما ساهمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في وضع لمسات إنسانية تجاه كافة الشرائح الاجتماعية بشكل عام ومرضى الفشل الكلوي بشكل خاص من خلال إنقاذ حياة العشرات من مرضى الفشل الكلوي في مستشفى «الجمهورية» والذين كانوا ينتظرون الموت وسط عجزهم عن العلاج، وأنقذت العديد من المرضى من مصير محتوم صحياً نظراً لانعدام البنية التحتية للمرافق الصحية ومحتوياتها الطبية، من خلال افتتاح قسم الحميات «حمى الضنك» بقدرة تصل إلى 20 سريراً تم فيه توفير الأدوية اللازمة لمكافحة الوباء بالمجان، وتقديم الدعم اللازم لتنفيذ برامج التطعيم الإيصالي والتكاملي ضد شلل الأطفال والحصبة، وتوفير التطعيمات اللازمة لنحو 643 ألفاً من الأطفال والنساء. وقدمت دولة الإمارات العربية المتحدة 33 طناً من المكملات الغذائية لمركز الإمداد الدوائي في مستشفى الجمهورية لأطفال اليمن الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، وذلك كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن.

 

تأهيل مركز جراحة العظام في المستشفى

اعادت هيئة الهلال الاحمر الاماراتي تأهيل " مركز أمراض و جراحة العظام و المفاصل" بمستشفى الجمهورية التعليمي في مدينة عدن.

وقال الدكتور ناصر باعوم وزير الصحة خلال تدشين أعمال المشروع في المركز يرافقه محمد الشحي ممثل هيئة الهلال الأحمر - إن هذا المرفق الطبي المتخصص بجراحة العظام في عدن سيخدم المرضى من سكان عدن والمحافظات الأخرى خاصة جرحى الحرب.

وأكد باعوم أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبذل جهودا كبيرة لدعم القطاع الصحي اليمني على مستوى تأهيل البنية التحتية و دعم الآليات و تزويد المستشفيات بالأدوية و المستلزمات .. معربا عن شكره للإمارات لوقفتها المشهودة إلى جانب اليمن وشعبه في هذه المرحلة الصعبة .. وأضاف :" لن ننسى لها هذا الموقف الأخوي الأصيل" .

من جانبه أشاد الدكتور أحمد سالم الجرباء مدير مستشفى الجمهورية التعليمي ببدء العمل في مركز جراحة العظام بدعم من دولة الإمارات .

واوضح أن العمل سيشمل تأهيل مركز جراحة العظام بشقيه "الرجال والنساء" وسيتم بناء غرف للعمليات وملحقاتها.

وقال : " نحن بأمس الحاجة لإنشاء عيادات ومراكز متخصصة للدفع بتحسين الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر دور #الامارات في دعم القطاع الصحي بـ #اليمن.. مستشفى الجمهورية بـ #عدن انموذجا في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق