مكتب مؤتمر #حضرموت الجامع يكرِّم الدكتور / الكثيري كأول طبيب بالوادي بدرع الوفاء

عدن لنج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

كرّم فرع مؤتمر الجامع مكتب الوادي والصحراء مساء أمس الدكتور المتقاعد الفاضل/عبدالله بن جعفر الكثيري , كأول طبيب واختصاصي بمدينة وعضو المجلس الاستشاري لمؤتمر حضرموت الجامع بدرع الوفاء تقديراً وعرفاناً ببصماته وعطاءاته الطبية الجليلة لخدمة مجتمع حضرموت على مدي نصف قرن , وذلك تتويجا لنشاطات المكتب الرمضانية


وجاء التكريم أثناء زيارته إلى بيته، بمدينة سيئون من قبل اعضاء إدارة فرع مكتب بالوادي والصحراء الإخوان المهندس/ أديب حسان والأستاذ/ أحمد بن زيدان , و خلال اتلك الزيارة نقلا خلالها تحيات رئيس مؤتمر حضرموت الجامع وكيل اول محافظة حضرموت الشيخ / عمرو بن حبريش والأمين العام المساعد رئيس مكتب الوادي و الصحراء لمؤتمر حضرموت الجامع فضيلة القاضي/ أكرم نصيب العامري مقدمين تهانيهما بمناسبة شهر رمضان و خواتيمه المباركة وقرب عيد الفطر المبارك ، مشيدين بدوره الطبي و ارشاده الصحي المتميّز، لمرضى الوادي و حضرموت عموماً، على مدار نصف قرن ولا يزال يواصله لليوم ، سائلين الله له بدوام الصحة و العافية ومطالبين الجهات المختصة الاستفادة من خبراته المتراكمة ،طبياً و بما يخدم تنمية حضرموت ، في الشأن الصحي بين الأجيال.


وبدوره عبر الوالد الدكتور / عبدالله بن جعفر الكثيري عن شكره و تقديره لفرع مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي لزيارته و تكريمه الذي يعده تكريماً وعرفانا لكل أطباء الوادي معاً ،موصياً زملائه الأطباء الكرام و كل الجهات المعنية الاهتمام بالشئون الطبية والصحية ، لتكون مرضاةً لله أولاً وخدمةً إنسانيةً لأهلهم و أبنائهم بحضرموت وعموم الوطن و هي ركيزة هامة تسهم بالنهوض بالإنسان و البلاد..


حضر التكريم رئيس سكرتارية الفرع المهندس/علي حسان وابناء المحتفى به ومن أقاربه وعدد من الاعلاميين .

 

السيرة الذاتية للدكتور / عبدالله بن جعفر الكثيري

 

الاسم : الدكتور عبدالله بن جعفر بن منصور الكثيري

مكان وتاريخ الميلاد 1934م بمدينة سيئون،

الحالة الاجتماعية : متزوج وأب لأربعة أولاد وبنتان

كانت دراسته الأولى في مدرسة النهضة بسيئون حيث كانت دراسة مبسطه تتركز على علوم الفقه والنحو والحساب .

درس الثانوية بجمهورية العربية ثم الطب ببريطانيا. ثم تخصص مره أخرى ببريطانيا نساء وولادة .

درس بمجال الطب في خمسينات القرن الماضي وبالتحديد سنة 1947م

يقول جاءت فكرة دراسة الطب بإشارة المستشار البريطاني على الوالد والسلطان حسين الكثيري بأن يأخذوننا الى بريطانيا وجلست هناك حوالي تسع سنوات.

واضاف يقول : وكانت الخدمات الطبية منعدمة ولكن ذلك الوقت وبالتنسيق مع الدولة الكثيرية , بدأوا الأطباء الأجانب بالتناوب ثم الأطباء المحللين و كانت الخدمات غير متقدمة , وكان إقبال الناس لها غير مشجع في ذلك الوقت, لأنها كانت خدمات جديدة ظهرت عليهم وهم كانوا معتمدين على التداوي بالطب الشعبي .

الوضع الصحي كان متردي خفيف لأنه أول مره تدخل الصحة بالوادي فكان الناس ما عندهم خلفية ومعلومات تخص الأمراض وانتشارها إنما كانت عدة أمراض موسمية مثل القطيب والحصبة والتي تؤدي الى وفاة الكثير من الأطفال والكبار كذلك, ولم يكن التطعيم موجود وبالنسبة للنساء كنَّ متحفظات ففي حالة الوضع لازم حضور الطبيب الى البيت ونادر كن يأتين الى المستشفى لكن مع المدى تأتي واحدة وتستفيد من الخدمات المقدمة وتنقل الخبر الى عدة نساء وهكذا مع المدى بدأ الوعي, وأصبحت وفي الوقت الحالي اصبحت عدد السرر في المستشفيات غير كافية .

 

مضيفا :عندما عدت عام 1963م وجدت أطباء جاءوا بهم تقريبا في الخمسينات, وفي هذا الوقت بالتحديد بدأت الخدمات حيث كانوا يأتون الى سيئون أطباء ايطاليين وألمان وهنود أو باكستان متعاقدين مع الدولة الكثيرية عن طريق المستشارية البريطانية .

وكان الدكتور يعمل ليل نهار لأنه واجب يقوم به , وكانت الحكومة البريطانية تقوم بتوفير كل شيء من الأدوات الجراحية والمعدات والأدوية, و في ذلك الوقت كانت تحضّر رئيسة ممرضين أجنبية الى المستشفى كل سنة أو ستة أشهر وكان لهن دور كبير جدا في تعليم الكثير من الممرضين المحليين وكان المستشفى هو الحجر اللي موجود القديم والذي بنته الحكومة البريطانية في ستينيات القرن الماضي , وكانت الناس لا توجد رغبه لديهم في العلاج الصحي الطبي .. فكانت توجد عيادتين فقط عيادة للرجال وتشمل كل شيء جراحي وباطني وعيادة النساء تشمل نساء وولادة وأمراض باطنية وأطفال , ثم انتقلت الى أولا لمدة 6 شهور, وثم انشاءوا مستشفى في القطن ولا يوجد بها طبيب فطلبته الدولة للعمل في مستشفى القطن وجلس فتره طويلة لوحده و بحكم قلة العمل هناك الى عام 1979م , ثم ذهبت الى بريطانيا للدراسة العلياء والتخصص وعملت سنه في النساء والولادة في بريطانيا // .

تولى مديرا لمستشفى القطن ثم تم تعينه مديرا لمستشفى سيئون .

لازال الدكتور / عبدالله بن جعفر الكثيري يواصل عمله اليومي في عيادته الخاصة بحرم منزله بمدينة سيئون اطال الله في عمره ومده بالصحة والعافية .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مكتب مؤتمر #حضرموت الجامع يكرِّم الدكتور / الكثيري كأول طبيب بالوادي بدرع الوفاء في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق