أكاديمي: غرق السفينة " روبيمار" بات وشيكا" وينذر بكارثة بيئة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد الاكاديمي المهتم في مجال إدارة الازمات و الحد من مخاطر الكوارث الدكتور ياسر باعزب نائب عميد كلية الإعلام جامعة - المنسق الوطني لشبكة العربية للبيئة والتنمية رائد ، ان غرق السفينة " روبيمار" التي استهدفت من قبل جماعة الحوثين في خليج عدن ،
و تسربت منها بقع النفط بطول" 18" ميلا" وتحمل اكثر من "41" طنا" من الأسمدة السامة .
والتي تنذر بكارثة بيئية وشيكة تهدد الحياة البيئية والاقتصادية في البحر الأحمر والمنطقة بشكل عام ، وستؤثر على كثير من مناحي الحياة ، وتسبب كارثة نحتاج الى سنوات طويلة لتخلص منها ومن آثارها المستقبلية .

وأكد الدكتور باعزب على ضرورة الاستشعار بالمسؤولية تجاه مصير السفينة " روبيمار"
وان تكون هناك خطوات جادة ومسؤولة نحد من مخاطر الكارثة البيئية التي ستضيف معاناة اخرى للمواطنين، الى جانب الوضع الاقتصادي الصعب ، والمأساة التي تعيشها البلاد منذ اندلاع الحرب في عام 2015 م.
وعلى الحكومة اليوم ودول ، والمجتمع الدولي القيام بمسؤولياته تجاه هذه الكارثة البيئية الخطيرة والتي تدق ناقوس الخطر ، و تنذر بمأساة سيعاني منها المواطن الذي طحنته الأزمات المتلاحقة .

ودعا الدكتور باعزب كافة الصحفيين والإعلاميين ، ووسائل الإعلام المختلفة ، والناشطين ومنظمات المجتمع المدني والشباب ، التفاعل الجاد مع مصير السفينة " روبيمار" وتكوين رأي عام ضاغط لضرورة إيجاد الحلول العاجلة والسريعة لتفادي أي خسائر او مخاطر قد ندفعها ثمنها في المستقبل ونعاني منها لفترات طويلة .


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق