رئيس جامعة الحديدة : نتطلع الى فتح كليات نوعية على المستوى الوطني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الدكتور حسن المطري رئيس جامعة ان فكرة إنشاء الكليات والمراكز في العام ٢٠٢٠ كانت عند زيارتي الى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي العميد طارق محمد عبدالله صالح وعرضت عليه الفكرة فتحمس للموضوع ثم تواصلت بالدكتور الحسن طاهر محافظ المحافظة وبارك الفكرة وكان لدعم متابعة الرجلين الأثر البارز في أن تتحول الفكرة إلى واقع وقدما لي الدعم اللازم من خلال توفير مكتب داخل مبنى المحافظة في مجمع القطابا وكذلك الادوات والمستلزمات الأساسية من مكاتب وآلات وأجهزة أولية البدء في العمل

مشيراً: في بداية العام ٢٠٢٠_٢٠٢١ بدانا عملية التسجيل واستقبال الطلاب المتقدمين وبدأنا بقسمين فقط وهما قسم اللغة الإنجليزية و الحاسوب وعند انتشار كورونا فتحنا برنامج ماجستير مكلفة العدوى ولعدم وجود الإمكانيات والمعامل عملنا برتكول مع المختبر المركزي في وهذا البرنامج نوعي على مستوى الجامعات اليمنية و نظرا لعدم وجود المبنى المنفصل للجامعة

وتابع بالقول: نسقنا مع إدارة التربية وكان دوامنا يبدأ من بعد تنتهي مدرسة بوزهر من دوامها المدرسي .
وفي العام ٢٠١٢_٢٠٢٢ تم افتتاح قسم الارشاد النفسي وأصبحت لدينا ثلاثة أقسام تربية ، وفي نفس العام تم افتتاح دبلوم ثلاث سنوات قسم القبالة وقسم التمريض ، وفي العام ٢٠٢١_ ٢٩٢٠٢٢ تم افتتاح قسم الصيدلة دبلوم ، وفي العام ٢٠٢٢_٢٠٢٣ تم افتتاح قسم مساعد طبيب دبلوم ثلاث سنوات وقسم الإدارة والمحاسبة دبلوم سنتين

واضاف بالقول: الصعوبات في الجامعة تتمثل في الآتي
١/ عدم وجود المبنى الجامعي المؤهل بالمواصفات الفنية والتقنية للأزمة للعملية التعليمية لمرحلة الجامعة
٢/عدم توفر المعامل والأجهزة والمستلزمات الضرورية للتخصصات القائمة ووبما يحقق التطلعات المستقبلية للجامعة
٣/عدم وجود وسائل نقل لأعضاء هيئة التدريس وكذلك للطلاب والطالبات حيث أن الظروف المعيشية لاتسمح لهم بالوصول إلى القاعات الدراسية بصورة منتظمة
٤/ عدم وجود مساكن مناسبة لأعضاء هيئة التدريس وعملية الاستئجار مكلفة جدا ولاتوجد اعتمادات مالية لهذا الجانب
وكذلك الطالبات والطلاب يصعب عليهم السفر اليومي من مناطق سكنهم إلى الجامعة نظرا لتباعد المسافات بين المناطق المحيطة بالجامعة ومقر الجامعة
٥/,الجامعة تعتمد أساسا على المعرفة ولاتوجد مكتبة علمية يستفيد منها الطالب والاستاذ مع أن المعلومة أصبحت متاحة عبر المواقع الإلكترونية إلا أن الشبكة ضعيفة ولا تخدم العملية التعليمية بشكل مناسب
التطلعات المستقبلية
ونطمح إلى فتح كليات نوعية على المستوى الوطني منها.

كلية العلوم التطبيقية والصحية
كلية الموارد الطبيعية وعلوم البيئة
كلية الذكاء الاصطناعي والأمن السبراني
كلية الإعلام
كلية العلوم الإنسانية والإدارية

من نضال فارع


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق