هيئة تنسيق التحالف المدني بصنعاء تصدر بياناً بخصوص استمرار اغلاق الطرقات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أصدرت هيئة تنسيق المدني للسلم والمصالح الوطنية في ، بياناً بخصوص الجهود التي تبذل في سبيل فتح الطرقات المغلقة في عدد من المحافظات.
وجاء في البيان:

بيان صادر عن هيئة تنسيق التحالف المدني للسلم والمصالح الوطنية - صنعاء

بسم الله القائل: (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان وبعد... إننا في هيئة تنسيق التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية للاتحادات العمالية والزراعية والنسائية والتجارية الدوائية والمنظمات المدنية الفاعلة والشخصيات الوطنية العامة إذ نجدد اسفنا وحزننا لكل ما قد جرى ويجري من خراب ودمار وحصار على شعبنا من الخارج ومن الداخل من أطراف الصراع، خصوصاً ما يتعلق باستمرار أغلاق الطرق الداخلية بين المحافظات والمناطق المختلفة بلا ادنى مبرر يذكر رغم كل ما سبق وأن بذلناه من جهود مضنية في هذا الصدد في السنوات الماضية فيما يتعلق بفتح الطرق وصرف المعاشات والمرتبات واستعادة المصادر الرئيسية للطاقة الكهربائية نجحنا في القليل من ذلك وتعثرنا فيما هو أكثر فيما يتعلق بفتح الطرق بالذات التي ما يزال اغلاقها يقطع أوصال الوطن ومعيشة أهله.

وإننا إذ نظم صوتنا وجهدنا إلى كل الأصوات والجهود المتصاعدة اليوم من أجل فتح الطرق لنشيد ونقدر عالياً تعاون واستجابة السلطات المختصة في محافظات ولحج ومارب على تعاونهم السابق ومبادراتهم اللاحقة كما ندعو صادقين ومخلصين الجهات المعنية بالقرار لدى الأخوة أنصار الله لأن يتوجوا موقفهم التاريخي السياسي والعسكري في باب المندب وخليج والبحرين الاحمر والعربي لنصرة الشعب الفلسطيني معبرين بذلك عن إرادة وضمير الشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية، ندعوهم لتفهم محنة الملايين من أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج جراء استمرار اغلاق الطرق والمنافذ الرئيسية بين المحافظات والمناطق المختلفة فالأقربون أولى بالمعروف خصوصاً وأننا في المناطق الشمالية والوسطى والغربية نحن المحاصرين ولا يعقل أن يكون المحاصر " المفترض" في المناطق الجنوبية والشرقية هو الأكثر تفهما ورغبة في فتح الطرق من المحاصرين أنفسهم، مع تأكيدنا غير المحدود على حق كل طرف في اتخاذ ما يراه من الإجراءات الآمنة الضامنة لجعل العبور خدمة للسلام وليس للحرب، إستناداً إلى كل ما سبق وأن طرحناه واتفق عليه في هذا

الصدد مع مختلف الأطراف. كما نهيب في الأخير بدعوة شعبنا وأهلنا الأكثر تضرراً من قطع الطرق في مناطق التماس والعبور وفي كل مكان من أرض الوطن لأن يصعدوا من القول والفعل السلمي من أجل وضع حد لهذه المحنة الحالة بالوطن وأهله ليس من أجل فتح الطرق فحسب بل واحلال السلام والمصالحة الوطنية بين الجميع ولخير الجميع وبالسوية، استناداً إلى ثوابت الوطن في الثورة والجمهورية والوحدة وبناء الدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية الحديثة، والله من وراء القصد.

صادر عن هيئة تنسيق التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية صنعاء
في 2024/2/25م الموافق 15 شعبان 1445 ه
ر الرئيس وار أ.د. حمود العودي

الأمين العام
عبد الرحمن العلفي


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق