العولقي في لقائه بوفد الاتحاد الأوروبي: عملية السلام تتطلب إرادة وطنية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ناقش الأستاذ عبدالرحيم العولقي رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الأعلى للحراك الثوري ومعه الدكتورة عفاف أحمد حسين رئيسة الدائرة السياسية بالمجلس الأعلى للحراك الثوري مع وفد معهد الاتحاد الأوروبي السيد ثانوس بيتوريس المستشار الإقليمي للمعهد الأوروبي للسلام واودري ويليمز مديرة برنامج بالمعهد الأوروبي للسلام بفندق الماريوت بعاصمة جمهورية العربية القاهرة المستجدات والتطورات المختلفة في اليمن والمشهد الجنوبي وتطورات الوضع في البحر الأحمر.
وتناول اللقاء عملية السلام وعناوين خارطة الطريق التي أعلن عنها المبعوث الدولي إلى اليمن، بينما أكد رئيس خارجية الثوري عبدالرحيم العولقي الموقف الثابت للمجلس الثوري والذي عبرته عنه تصريحات رئيس المجلس الاستاذ فؤاد راشد الأخيرة تجاه الدعم الكامل لعملية السلام ووقف الحرب ودوران الحياة الاقتصادية التي أشرفت على حافة الانهيار.
وأشار العولقي إلى أن عملية السلام تتطلب إرادة وطنية وشجاعة للإقدام عليها كما تطلبت الحرب الشجاعة ذاتها.
وبشأن الموقف من القضية الجنوبية أكد العولقي أهمية أن يتحاور أبناء كمكونات سياسية جنوبية ومكونات محلية في المحافظات للوصول إلى منصة جامعة ويفترض أن يكون الجميع جاهزا لعملية السلام.
ورحب العولقي بكل جهود المعهد الأوروبي للسلام السابقة واللاحقة مؤكدا أن المجلس الثوري ظل وسيظل متجاوبا مع كل مبادرات المعهد.
من جانبها أشارت الدكتور عفاف احمد رئيس الدائرة السياسية بالمجلس الثوري أن التطورات في البحر الأحمر أضافت تعقيدا جديدا على عملية السلام في اليمن لكن يستوجب المضي فيها وإزالة أسباب هذا التعقيد.
واستعرضت الدكتورة عفاف مكانة المرأة والشباب في المجلس الثوري وتبوأهم لمناصب رفيعة في أعلى سلم قيادة المجلس وهي تجربة فريدة على مستوى الأحزاب والمكونات السياسية.
وفي اللقاء أشاد وفد الاتحاد الأوروبي بمواقف الثوري الذي كانت دائما متجاوبة مع كل مبادرات المعهد وورش عمله المختلفة سواء تلك التي تمت في الداخل أو الخارج .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق