محلل عسكري: هناك احتمالية وجود دول أخرى غير إيران قامت بتزويد الحوثيين بالغواصات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، الأحد الماضي، عن استهدافها سفينتين مسيرتين غير مأهولتين، ضمن الأهداف العسكرية التي دمرتها مقاتلاتها، تابعتيْن لميليشيا في ، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه للمرة الأولى التي يستخدم فيها الحوثيون غواصات حربية.

في إطار كل ذلك، بيّن الباحث والمحلل في الشؤون العسكرية وتكنولوجيا النقل البحري الدكتور علي الذهب، أن: "الغواصات الحربية التي يمتلكها الحوثيون، أو التي يشار إلى أنهم يمتلكونها، ليست هي الغواصات التقليدية، التي تنفذ مهامّ إستراتيجية في البحر مبحرة تحت سطح الماء ولمسافة بعيدة، ثم يمكنها الطفو على السطح وعلى داخلها طواقم، لا، هذه عبارة عن غواصة تشبه سلاح (الطوربيد)، وهو عبارة عن سلاح تحت الماء، يستهدف السفن وما إلى ذلك".

وأوضح الذهب، في سياق حديثه بأن "الغواصة المُسيرة، عبارة عن زورق وحيد الاتجاه، مصمم على أن يكون عبوة انفجارية، هو بحد ذاته، ولكن هذا الزورق الصغير، لديه القدرة على العوم تحت سطح الماء بمسافة بسيطة، بحيث إنه إذا ارتطم بالهدف، سواء كان سفينة متحركة أو ثابتة، يُسبب لها أضرارا فادحة".

وعن كيفية امتلاك ، مثل هذا النوع من السلاح البحري، يقول الذهب: "طبعاً إيران لديها مثل هذه الزوارق الغواصة"، غير مستبعد في الوقت نفسه، احتمالية وجود دول أخرى غير إيران، قد قامت بتزويد الحوثيين بمثل هذه الأسلحة، في خضم المنافسة على النفوذ الدولي بين كبريات دول العالم، وتحاول من خلال الحوثيين زعزعة بعض من الوجود والنفوذ والهيمنة الأمريكية، على حد قوله.

واستبعد الذهب امتلاك الحوثيين الإمكانيات والقدرات على صناعة هذه الغواصات، قائلاً: "القدرة على التصنيع بالنسبة للحوثيين أستبعدها تماماً، لأنها تحتاج إلى قدرات كبيرة وتقنية علمية ومادية وفنية".

ونوه الذهب، بأنه: "يجب علينا أن ندرك أنه حتى الآن، لم تقدر البحرية الأمريكية حجم التهديد الذي يثيره مثل هذه الزوارق وهي (الغواصة الانفجارية)"، مشيراً إلى أن القيادة الأمريكية أعلنت عن الغواصات المُسيرة، دون أي توثيق أو أنها أكدتها بأي صورة، وهذا يجعل احتمالية أن ما تعتقده أنه (غواصة) هو في الأصل سلاح (طوربيد).

وشرح الذهب، طريقة عمل (الطوربيد)، قائلاً: "هو عبارة عن عبوة انفجارية تستهدف السفن، ويتفرع إلى نوعين، نوع يتم التحكم به عبر الأسلاك وهو (السلكي)، والنوع الآخر يجري التحكم به عن بعد وهو (اللاسلكي)، ومصمم للانفجار عند ملامسة السفن أو الأهداف البحرية الحربية الأخرى، كما أنه من الممكن أن ينفجر عند الاقتراب من الأهداف المحددة له، كونه يمتلك خاصية إضافية باستشعارها".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق