تقرير أممي: أكثر من 16 مليون يمني بحاجة إلى خدمات الحماية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفاد تقرير أممي حديث أن أكثر من 16 مليون شخص في من المتأثرين بالصراع المستمر منذ تسع سنوات والكوارث الطبيعية، بحاجة إلى خدمات الحماية خلال العام الجاري 2024.
ووفق تقرير النظرة العامة على الاحتياجات الإنسانية في اليمن، الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA)، فإن 16.4 مليون شخص من الفئات الأكثر ضعفاً في البلاد سيكونون بحاجة إلى خدمات الحماية خلال العام الجاري 2024.
وأضاف التقرير أن المحتاجين لخدمات الحماية هم من الفئات الأكثر ضعفاً والتي تشمل: النازحون؛ بما فيهم المعرضون لخطر الإخلاء، والأفراد الذين لا يستطيعون الوصول إلى الوثائق المدنية، والأسر التي تعيلها نساء وأطفال، والأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم، والأشخاص الذين يعانون من الإعاقة، ومجموعات الأقليات؛ بما في ذلك المهمشين، واللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين.
وأوضح مكتب الـ"أوتشا" أن المدنيين في اليمن لا يزالون معرضين لمخاطر الحماية الناجمة عن تأثير تسع سنوات من الصراع والعواقب طويلة المدى للأزمة، خاصة الأطفال والنساء، إذ أن 45% من الأشخاص المحتاجين لخدمات الحماية المتنوعة في العام الجاري هم من الأطفال؛ وبعدد 7.3 مليون طفل، بالإضافة إلى 6.3 مليون امرأة وفتاة أو ما نسبته 38% من إجمالي المحتاجين للحماية هذا العام.
ووفق خطة الاستجابة الإنسانية لهذا العام، فإن مجموعة الحماية (Protection Cluster)، والمكونة من 66 شريكاً، تتطلب تمويلاً قدره 168.1 مليون دولار للوصول إلى 4.6 مليون شخص يحتاجون إلى استجابات حماية متخصصة، بينهم 2.5 مليون طفل و1.3 مليون امرأة وفتاة، من خلال تقديم خدمات الحماية والمشاركة المجتمعية والمساعدة القانونية، وتنفيذ برامج الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتعزيز أنظمة الحماية الوطنية، ودعم التعافي من الانتهاكات، والمساعدة على إدارة الصدمات النفسية والاجتماعية المرتبطة بالنزاع وتوفير سبل العيش وبناء المهارات.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق