وزارة التربية والتعليم تدشن ورشة التعلم الذاتي بالشراكة مع اليونيسف

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
من الإعلام التربوي

برعاية معالي وزير التربية والتعليم الأستاذ طارق طارق سالم العكبري، دشنت وزارة التربية ممثلة بالإدارة العامة للتعليم التعويضي، صباح الثلاثاء 20/2 2024م، ورشة التعلم الذاتي بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية (USAID)، وبالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

وافتتح د. عبد الغني الشوذبي، وكيل قطاع المناهج والتوجيه بوزارة التربية والتعليم، الورشة بكلمة رحب فيها بالحاضرين ونقل لهم تحايا معالي الوزير الأستاذ طارق العكبري.

وشكر د. الشوذبي في كلمته منظمة اليونيسف والشراكة العالمية على دعمهم، كما شكر د. عارف القطيبي مدير عام التعليم التعويضي في الوزارة على جهوده وحرصه على إقامة هذه الورشة.

وأشار إلى أن هذه الورشة هي أول ورشة تقام في جانب التعلم الذاتي، حيث نفذت تجربة في عدد من المحافظات وأثبتت نجاحاً كبيراً.

وأضاف الوكيل الشوذبي بالقول: "كنا حريصين على إقامة هذه الورشة من أجل تعميق وتوسيع البرنامج في المحافظات الأخرى، ومنتظرين مخرجات إيجابية من هذه الورشة تعمم على جميع المحافظات"، متمنيا التوفيق للجميع.

من جانبه، ألقى د. عارف القطيبي مدير الإدارة العامة للتعليم التعويضي في وزارة التربية والتعليم، كلمة رحب فيها بوكلاء الوزارة ومدراء العموم في الوزارة والمحافظات، شاكراً لهم تحمل عناء السفر للمشاركة في الورشة.

وأضاف القطيبي أن "التعليم التعويضي نهج شامل متعدد القطاعات، ويجب أن تكون منهجية التدخلات في برامج التعليم التعويضي وتعليم الفرصة الثانية شاملة لتوفير بيئة تعليمية آمنة ومحفزة للتعلم، ويجب أن نحقق نظاماً تعليمياً أكثر أمناً وعدلاً ومساواة وإنصافاً".

وأكد. د. عارف أن "التعلم الذاتي يهدف إلى ضمان الاستجابة لاحتياجات الأطفال، بما يمكنهم من القدرة على الصمود والوصول العادل إلى التعليم الآمن والجيد، وتحسين نتائج التعليم، ثم التعافي للانطلاق في رحلة الاعتماد على الذات، كما يهدف الوصول إلى إيجاد عالم خال من التحديات التي تواجه الأطفال في الحصول على حقهم في التعليم والحياة الكريمة والآمنة".

ونوه أن ورشة التعلم الذاتي "تهدف الى تقييم المرحلة السابقة من حيث فاعلية مواد التعلم الذاتي ومناسبتها للتلاميذ، ودراسة قصص النجاح من التجربة للتعلم الذاتي، ومناقشة جوانب التحسين والتطوير، وإقرار المواد والموافقة عليها لتوسعة التجريب للعام الثاني، وجمع التغذية الراجعة للتطوير، ومناقشة التوسع في تطبيق التعلم الذاتي".

مختتما كلمته بالقول: "نتطلع من خلال هذه الورشة للخروج بدروس مستفادة من تجاربنا السابقة في المحافظات، والتمهيد لعمل التدخلات في المحافظات الأخرى".

بدوره، أكد الأستاذ جواد الأوبلي اختصاصي التعليم في منظمة اليونيسف، أنهم سعداء بالاستمرار والتعاون مع وزارة التربية والتعليم، خصوصاً في تجربة التعلم الذاتي.

مضيفاً: "إن التعلم الذاتي وجد صدى في كثير من الدول، وحاولنا مع وزارة التربية والتعليم نقل هذه التجربة في كيفكة توفير بدائل في حالة الطوارئ ومنها التعليم الذاتي، وعملنا مع إدارة التعليم التعويضي في تطوير منهج جديد يوفر الحدود الدنيا من التعليم، ويستطيع من خلاله الطالب التعلم في حالة لم يكن قادراً على الذهاب الى المدرسة".

هذا وتم خلال اليوم الأول للورشة - التي تستمر على مدى ثلاثة أيام متتالية - مناقشة استراتيجية تنفيذ التعلم الذاتي وتطوير مواده، وكذا منهجية التعليم التعويضي كنهج شامل ومتعدد القطاعات.

حضر الورشة وكلاء وزارة التربية والتعليم، ومدراء عموم المكاتب في الوزارة والمحافظات المستهدفة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق