الحكومة تدين اختطافات وانتهاكات الحوثيين بحق سكان قريتين في إب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أدانت الحكومة اليمنية، انتهاكات جماعة الحوثي بحق سكان قريتين في ريف محافظة إب وسط البلاد، عبر اقتحامها بحملة عسكرية واسعة، واختطاف العشرات من المواطنين من منازلهم وفرض حصار مستمر على القريتين لليوم السادس على التوالي.
واستنكر وزير الإعلام معمر الإرياني، "استمرار الحوثيين، في فرض حصار مطبق على قرية المشاعبة بمنطقة ميتم جنوب شرق مدينة إب، وقطع إمدادات المياه، لليوم السادس على التوالي بعد أن قامت بتسيير حملة مسلحة وتفجير منزل المواطن صدام حسن الطويل، وقتله مع شقيقه، واعتقال (60) آخرين من أبناء القرية بينهم 5 نساء."
وقال الإرياني، "إن تلك الإنتهاكات والجرائم استنساخا لممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وامتداد لمسلسل الإرهاب المتجذر الذي تمارسه منذ الانقلاب".
وأوضح أن "الحوثي سبق وأن قامت بالاعتداء على مئات القرى والعزل في مختلف المناطق الخاضعة بالقوة لسيطرتها، ومارست بحق أبنائها أبشع الانتهاكات، ضمن محاولاتها كسر إرادة اليمنيين واخضاعهم لمشروعها ".
وأشار الارياني إلى أن "منظمات حقوقية وثقت قيام الحوثيين منذ انقلابها بتفجير (900) من منازل قيادات الدولة والجيش والأمن والسياسيين والإعلاميين والمشايخ والمواطنين".
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص ومنظمات حقوق الإنسان، بإدانة صريحة لهذه الجريمة النكراء التي تندرج ضمن سياسات التهجير القسري للمدنيين والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.
واقتحم الحوثيون قريتي "المشاعبة والواسطة" وداهموا منازل المواطنين كما قاموا باختطاف عشرات الأفراد المدنيين بينهم نساء، كما فرضوا حصارا على القريتين وقطعوا مياه الشرب عنها لليوم السادس على التوالي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق