ضبط 75 قطعة أثرية يمنية أثناء محاولة تهريبها إلى أميركا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد ) متابعات:

بالتزامن مع دعوة الحكومة اليمنية إلى إسناد عربي من أجل صون التراث اليمني واستعادة الآثار المسروقة، أفادت السلطات الأميركية بأنها ضبطت 75 قطعة أثرية يمنية مسروقة أثناء محاولة تهريبها إلى الولايات المتحدة.

وذكرت المصادر اليمنية الرسمية (الجمعة) أن السفير في واشنطن محمد الحضرمي أشاد بجهود وزارة الخارجية الأميركية والسلطات المعنية بتفعيل قرار حماية التراث اليمني وحظر الاتجار وتهريب الآثار اليمنية.

وأوضح الحضرمي خلال لقائه مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون التعليم والثقافة، لي ساترفيلد، أن الحكومة اليمنية «تقدر جهود الأجهزة الأمنية الأميركية التي تمكنت من رصد وضبط تلك الآثار الأمر الذي سيسهم في رفع الوعي وحماية التراث اليمني ومكافحة الاتجار وتهريب الآثار اليمنية مستقبلا».

ونقلت وكالة «سبأ» عن الحضرمي أنه «أعرب عن تطلع الجانب اليمني لمزيد من تنسيق الجهود في هذا الشأن بما في ذلك الاستفادة من مشاريع الدعم المقدمة من صندوق السفراء للمحافظة على الثقافة، والذي يدعم مجموعة واسعة من المشاريع للحفاظ على التراث الثقافي في البلدان الأقل نموا، بما في ذلك المباني التاريخية والمواقع الأثرية واللوحات والمخطوطات وغيرها من أشكال التعبير الثقافي التقليدي».

ونسبت الوكالة إلى مساعدة وزير الخارجية الأميركي أنها «رحبت بسرعة استجابة وجدية الحكومة اليمنية وأشادت بالتنسيق المستمر معها لا سيما في مجال تعزيز جهود مكافحة الاتجار وتهريب الآثار اليمنية إلى الولايات المتحدة، وأنها أكدت استمرار دعم بلادها لليمن وخاصة في مجال حماية التراث والاستفادة من البرامج والمنح التعليمية المتوفرة للدول النامية».

في غضون ذلك، دعا وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني نظراءه وزراء الثقافة في الدول العربية، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، والمنظمات المماثلة، إلى تعزيز التنسيق والتعاون لحماية وصون التراث الثقافي في بلاده، من خلال تقديم المشورة والدعم الفني لاستعادة القطع الأثرية التي تمت سرقتها وتهريبها للخارج، وتدريب العاملين في قطاع الآثار، والاستفادة من الخبرات في توقيع اتفاقيات مماثلة مع الدول الأجنبية لاستعادة القطع الأثرية أو منع بيعها وتداولها في تلك الدول، خاصة وأن بلاده بصدد القيام بتقديم طلب لمجلس الأمن الدولي لإصدار قرار بمنع تداول وبيع الآثار اليمنية.

الدعوة اليمنية جاءت في كلمة للإرياني خلال الدورة الـ23 لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي، الذي تستضيفه العاصمة السعودية ممثلة في وزارة الثقافة السعودية بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو).

وقال الإرياني «إذا كان الشباب هم أمل الأمة وكل مستقبلها، فكيف سيكون مستقبل أمتنا العربية وشبابها وقودا للمعارك الدائرة في عدد من الدول العربية، وعشرات الآلاف إن لم يكن المئات والملايين يُحرمون من التعليم، ويتم استقطَابَهم من قبل الجماعات الإرهابية المتطرفة ليصبحوا أدوات للقتل والتفجير والدمار لأوطانهم ومواطنيهم».

وأشار وزير الإعلام اليمني في هذا الصدد إلى ما تقوم به الإرهابية من تدمير ونهب للموروث الثقافي والحضاري اليمني بصورة متعمدة وممنهجة، وتجريف الهوية اليمنية لصالح فكر متطرف وثقافة عنصرية مستوردة من إيران.

وقال إن بلاده «تعرضت خلال السنوات الثماني الماضية لأكبر وأبشع عملية تدمير وتضليل في تاريخها الحديث والمعاصر على يد عصابة إرهابية مارقة طغت وتكبرت على الشعب اليمني العظيم، وتاريخه وحضارته، وأبت إلا أن تكون أداة طيعة بيد النظام الإيراني للقتل والتدمير».

واتهم الإرياني الميليشيات الحوثية بأنها «اتخَذت من المواقع الأثرية والحصون والمتاحف مواقع عسكرية ومخازن أسلحة». مؤكدا أن المواقع الأثرية والمتاحف تعرضت للتدمير والنهب والعبث بمحتوياتها.


0 تعليق