جعفر محمد سعد.. 7سنوات من ضياع العدالة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( الغد)) خاص

بالقرب من مقر حكومي استخدم لسنوات مقرا لسكن حاكم محافظة عدن اغتيل محافظ المدينة جعفر محمد سعد في الـ 6 من ديسمبر 2015.

لم يكد يمضي جعفر في منصبه محافظا لمدينة عدن سوى اشهر قليلة حينما تعرض للإغتيال.

ومنذ ذلك الحين لاتزال اسرته ومئات الالاف من أبناء عدن ينتظرون الكشف عن قتلة الرجل .

قتل الرجل بتفجير سيارة استهدفت موكبه الخارج من حي جولد مور .

كان الانفجار هائلا دمر رتل من السيارات التابعة للرجل.

ورغم تعالي الدعوات الداعية لكشف تفاصيل وملابسات الواقعة الا ان الرجل ومظلمته يبدو ان ثمة نسيان طواهما.

ويشعر الالاف من الناس بالاسى في مواجهة اول تجربة حكم عدنية للمدينة منذ العام 1967.

حتى العام 1967 كان العدنيون يحكمون مدينتهم قبل ان تنهي تجربة ثورية جلبت المئات من متطرفي الجبهة القومية الحكم العدني للمدينة.

وتفاءل عدنيون كثر بتولي جعفر محمد سعد وهو ابن المدينة لقيادة السلطة المحلية فيها لكن هذه التجربة اجهضت خلال شهورها الأولى .

وحتى اليوم ورغم مرور خمس سنوات لايزال الرجل حاضرا في وعي الناس باعتباره واحد من ابرز الوجوه المدنية التي حاولت النهوض بعدن.

هل ستصل العدالة الى ضريح جعفر محمد سعد .. تبدو الإجابة على سؤال كهذا صعبة للغاية فالرجل خذله الجميع واسرته وحده لاتزال تناشد الكشف عن هوية القتلة.


0 تعليق