ولازلنا ننتظر العدالة للشهيد جعفر محمد سعد ورفاقه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( الغد)) خاص

في الذكرى السابعة لإستشهاد شقيقه مع اللواء جعفر أخو الشهيد صخر يطالب النائب العام ومحافظ عدن بفتح ملف القضية شخصياً

تحل علينا الذكرى السابعة للجريمة الارهابية التي أستشهد فيها اللواء الركن/ جعفر محمد سعد و5 من مرافقيه كان أخي الوحيد صخر أحدهم،
تعود هذه الذكرى الأليمة للسنة السابعة على التوالي دونما أي تقدم أو إهتمام بهذه القضية ومحاسبة ومعاقبة  مرتكبيها  أو حتى القبض عليهم أو تسميتهم.
السكوت على هذه القضية كل هذه المدة الطويلة يطرح في العقل أسألة كثيره لا يمكن أن تلقى جواباً!!!
فقدت 5 أُسر من عدن فلذات أكبادها منهم الأخ ومنهم الأب ومنهم الإبن وفقدت عدن وأهلها أبنها البار اللواء الركن/ جعفر محمد سعد محافظ عدن السابق وقائد تحريرها رجل أبسط ما يمكن أن يقال عنه إستثنائي،
هذا الرجل الذي أحب عدن وأهلها بنية صادقة وحقيقية رجل النصر في الحرب ورجل تطبيع الحياة بعد إنتهائها، 
جاهد هذا الرجل وفريق عمله فقط بعد تحرير عدن  طيلة 59 يوماً قضاها محافظاً لعدن لتطبيع الحياة وإعادة الخدمات والتنمية في هذه المدينة التي أنهكتها الحرب طيلة شهور،
ولأن أعداء عدن وأعداء التنمية لم يعجبهم الأمر حاربوه وتأمروا عليه بكل الوسائل تارة لإفشاله وتارة إعلامياً واحياناً بالبلطجة… 
حتى قرر أعداء الحياة وعدن أن لا مناص من إيقاف هذا الرجل وإصلاحاته وشعبيته المتزايده في أوساط الشعب إلا بإغتيالة.
اليوم وبعد كل هذا التغافل والتناسي عن قضية إغتيال اللواء الركن/ جعفر وأخي صخر  و4 من رفاقهم أطالب كلاً من سيادة النائب العام القاضي/قاهر مصطفى و وزير الدولة محافظ العاصمة عدن الأستاذ/ أحمد حامد لملس  الذي نجى بحمد الله من عملية إرهابية مماثله استهدفته بمنطقة حجيف وأستشهد فيها  أبن أخيه و3 من رفاقه بفتح ملف هذه القضية التي لا تخص أسر الشهداء فقط بل تخص كل عدن ومتابعتها بأنفسهم شخصياً وأعطاء هذه القضية أهمية وأولوية حتى تظهر الحقائق ويتم  معاقبة ومحاسبة الجناة وكل من ساعدهم…

الرحمة والخلود لشهداءنا الأبرار 
والشفاء لجرحانا الأبطال

عمار عبدالعزيز
شقيق الشهيد صخر


0 تعليق