رابطة حقوقية تعرب عن قلقها إزاء انتهاكات الحو-ثي بحق الصحفيين المختطفين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

قالت رابطة أمهات المختطفين، يوم أمس الاثنين، إنها تلقت بلاغاً من عائلات الصحفيين المختطفين لدى وما تعرضوا له من انتهاكات بمزيد من الخوف والقلق.

وناشدت الرابطة في بيان لها، "كل الجهات الفاعلة بسرعة إنقاذهم قبل فوات الأوان، وتمكينهم من حقوقهم كاملة في مقدمتها الحرية، ومحاسبة مرتبكي الانتهاكات بحقهم".

وأبدت رابطة أمهات المختطفين في وقت سابق من خلال مراسلتها جهات دولية تخوفها الشديد من إخفاء الأربعة الصحفيين المختطفين لدى جماعة والمحكوم عليهم بالإعدام وهم (الحارث حميد، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، عبدالخالق عمران) منذُ أشهر.

وقالت الرابطة، "لم يكن الإخفاء القسري والحرمان من التواصل مع العالم الخارجي إلا جريمة جسيمة تكتنفها انتهاكات بشعة قد تصل إلى القتل" مجددة مطالبتها بالكشف عن مصير الصحفيين المختطفين. 

ومساء الأحد، قالت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيان، "إنها تلقت بلاغا من أسر الصحفيين المختطفين لدى جماعة الحوثي منذ يونيو 2015م تفيد فيه تعرض الزميل توفيق المنصوري للتعذيب والضرب على رأسه حتى كسرت جمجمته من قبل قيادي حوثي مشرف على ملف المختطفين، كما تم نقله مع الزميلين عبدالخالق عمران وحارث حميد إلى زنازين انفرادية".

وأعربت النقابة عن مخاوفها الكبيرة على حياة الزملاء الصحفيين المختطفين، في ظل هذا التعامل القمعي وتلذذ المسئولين الأمنيين الحوثيين بتعذيب مختطفين عزل، وحرمانهم من حق الرعاية الصحية والزيارة.


 

 

 


0 تعليق