الثريا : وقائع الفساد في مؤسسات الدولة ليست حوادث طارئة أو فردية بل هي سياسات ممنهجة ومحمية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص

اعتبر الناشط السياسي محمد الثريا ان وقائع الفساد في مؤسسات الدولة ليست حوادث طارئة أو فردية بل هي سياسات ممنهجة ومحمية

واشار "الثريا" اننا أمام إستراتيجية محكمة تعنى بإدارة فساد الدولة وتوظيفه، وهذا ما تكشفه حتى الأن بعض الوثائق المسربة بشأن وقائع الفساد الحاصل في مؤسسات الدولة .

مؤكداً ان تلك الوقائع ليست حوادث طارئة أو فردية بل هي سياسات ممنهجة ومحمية، وظهورها اليوم بالشكل الصادم الذي شاهدناه إنما يؤكد صحة ماقلناه منذ مدة طويلة بوصفها إحدى أهم استراتيجيات إحتواء أطراف الداخل وادارتها بصورة كاملة، بدليل إستمرارها منذ سنوات وتورط معظم الأطراف فيها دونما محاسبة، الأمر الذي يكشف بدوره مغزى رعاية فساد الدولة، وسبب الصمت المستغرب لدى المكلفين بإدارة ملف تجاه فساد المسؤولين الحكوميين هناك طيلة الفترات الماضية من عمر الأزمة .

واضاف " الثريا" في منشور على حائطه بالفيسبوك : هذا إلى جانب أن سلسلة الفساد الضارب في مفاصل الدولة تصنع واحدة من أكثر آليات إطالة أمد الصراع واقعية وإقناعا لدى الرأي الخارجي المهتم بالشأن اليمني، حيث يراد للداخل أن يبدو خلالها فاشلا وعاجزا تماما عن إدارة شؤونه بغير مساعدة المتعهد الخارجي، وهو ما ينجح بالفعل منذ سنوات؛ لاسيما أثناء محاولات التطرق إلى أسباب إستمرار الوضع الكارثي بالمناطق المحررة، وفشل التدخل الخارجي في إحراز أي تقدم نحو انهاء الصراع باليمن رغم مرور أكثر من ثمان سنوات على إدارته لملف الأزمة، هناك كانت الإجابة غالبا أن الرحيل يعني مزيدا من الفوضى والإقتتال .


0 تعليق