باحث يمني يوضح السبب الحقيقي من استكمال طلاب اللغة العربية دراساتهم العليا في الهند

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص

كشف باحث يمني عن سبب ابتعاث الطلاب العرب لاستكمال دراساتهم العليا في مجال اللغة العربية في الهند، الدولة غير العربية.

وقال الباحث في مجال اللغة العربية الدكتور باسم جلال السقطري في منشور له لتوضيح السبب الحقيقي لاستكمال طلاب اللغة العربية دراساتهم العليا في الهند: "كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن الدارسين للغة العربية في الهند بسخرية كبيرة تزامنا مع فضائح وزارة التعليم العالي. على هذا أقول وأنا أحد الدارسين للغة العربية في الهند (دكتوراه) وبلا منحة: الدراسة الأكاديمية هي تحصيل علمي بحثي في جانب من جوانب اللغة العربية، وليس تعلم أبجديات وأساسيات اللغة ( ألف باء)".

وأضاف: "اللغة العربية ذلك البحر الذي لا ساحل له تستعصب حتى على العرب أنفسهم، فهي من أقوى اللغات الحية، وشبه القارة الهندية يوجد بها فطاحلة وعلماء بالعربية قل أن نجد أمثالهم بين العرب، فهم يتحدثون العربية الفصحى التي ربما لا يجيدها كثير ممن رأينا وسمعنا نعيقهم في السوشيال ميديا، ويكتبون بالقلم العربي أفضل بكثير من إعلاميي زماننا، ولهذا حق لنا أن نشد رحال العربية إلى أمثال هؤلاء العلماء والعارفين بالعربية من الهنود".


واستطرد الدكتور باسم السقطري: "ولو رجعنا كثيراً إلى القرون الماضية لرأينا علماء العربية كأمثال سيبويه وابن خالويه ونفطويه وغيرهم ممن كان ضالعاً بالعربية كانوا من أصول أعجمية، فلى سبيل المثال سيبويه عثمان بن قنبر الحارثي بالولاء والذي يُكنى "أبو بشر"، المولود في قرية البيضاء من بلاد فارس، إمام النحاة، وأول من بسّط علم النحو، ألف كتاباً يعد قرآن النحو وأسماه (الكتاب)، وله شروح كثيرة، كان فارسي الأصل".

واختتم الباحث السقطري منشوره بالقول: "هذا فقط للمغفلين من بني جلدتنا المستهزئين بالدارسين العربية في بلاد الهند".


0 تعليق