باجميل: اقرار 220 عملية من أصل 2000 حالة تم معاينتها اليوم في مخيم العيون بزنجبار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أبين( الغد)خاص:

قال مدير مكتب الصحة العامة والسكان بمديرية زنجبار محافظة ابين عبدالقادر باجميل انه تم تقرير اجراء عمليات لـ 220 حالة من مرضى العيون من اصل 2000 حالة تم معاينتها اليوم من قبل الكادر الطبي لمخيم العيون المجاني لسحب المياه البيضاء وزراعة العدسات الذي دشن اليوم في مستشفى زنجبار بتمويل وإشراف جمعية العون المباشر مكتب وتنفيذ مؤسسة عين الصحية وبإشراف طبي من قبل د.صالح حسن زين إختصاصي امراض وجراحة العيون.

وفي تصريح صحفي خاص قال مدير الصحة بزنجبار عبدالقادر باجميل: ان مخيم العيون المجاني بقيادة الدكتور صالح حسن زين قد قام اليوم 
بمعاينة اكثر من 2000 حالة من مرضى العيون وتم إقرار عمليات لـ 220 حالة منها، وهناك 44 حالة محتاجة لعملية ولكن تم استثناءها بسبب ارتفاع الضغط والسكر لديها وذلك بعد اجراء الفحوصات الطبية لها.

موجها شكره للكادر الطبي الخاص بمخيم العيون بقيادة الدكتور صالح حسن زين على مايتحلوا به من رحابة صدر رغم الضغط عليهم بسبب الاقبال الكبير من قبل المواطنين، وعلى مابذلوه من جهود كبيرة في معاينة مرضى العيون وتقرير العمليات لمن تستدعي حالته ذلك ، وعمل الفحوصات الطبية الاولية لهم قبل اجراء العمليات لهم من يوم غدا الاثنين.

من جهته قال الدكتور صالح حسن زين مسؤول المخيم وممثل مؤسسة العين الصحية المنفذة للمخيم قال انه وبرغم كثافة الاقبال للمواطنين على المخيم والتزاحم الكبير الذي شهدته الخمس الساعات الاولى من العمل الا ان الامور جرت بشكل جيد وانسيابي وتمكنا من معاينة اكثر من 2000 حالة واعتماد عمليات لـ 220 منها.

مؤكدا ان الاقبال الكبير للمواطنين على المخيم دليل على ان المحافظة تحتاج لأقامة اكثر من مخيم فيها نتيجة الظروف القاسية والصعبة للمواطنين وانعدام فرص العمل وتدني مستوى الدخل لدى الاسر وعدم قدرتهم على تكاليف العمليات الخاصة.

شاكرة لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة باللواء الركن ابوبكر حسين سالم ونائبه مهدي الحامد ولمكتب الصحة بالمحافظة بقيادة الدكتور صالح الثرم على التنسيق والمتابعة.

مقدما شكره الخاص لمدير صحة زنجبار عبدالقادر باجميل ومديرة مستشفى زنجبار الدكتورة سيلة خميس على الاستضافة للمخيم وماقاموا به لإنجاح المخيم والوقوف معنا جنبا الى جنب وتذليل الصعاب امامنا من خلال الترتيبات والاستعدادات والتجهيزات التي قاموا بها.


*من محمد عبيد


0 تعليق