الكاف: لن يكون عيدروس الزُبيدي نسخة من طارق صالح ولن يكون (العليمان) نسختين من البحسني والمحرمي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( الغد)) خاص

قال السياسي والباحث اليمني المستقل سامي الكاف في سياق تعليقه على صورة جمعت عدداً من أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في الإمارات، أن اليمنيين بحاجة إلى قراءة الواقع وفهم دروسه إن أرادوا السير في طريق الخلاص. 
وأكد السياسي والباحث اليمني المستقل مؤلف كتاب يمنيزم سامي الكاف في سلسلة تغريدات على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلاً: "ما من شك أن الواقع الذي نعيشه اليوم صعب ومعقد بل ومتوتر حتى وإن بدت تفاصيل (صورة ما) خلاف ذلك." 
وأضاف الكاف: "نحتاج إلى قراءة هذا الواقع وفهم دروسه إن أردنا السير في طريق الخلاص؛ ولعل أهم هذه الدروس يكمن في كوننا مختلفين، ومن المستحيل أن يكون هذا الطرف نسخة من ذاك الطرف، والعكس صحيح، أي لا يمكن أن يكون عيدروس الزُبيدي نسخة من ولا أن يكون (العليمان) رشاد وعبدالله نسختين من البحسني والمحرمي."
وأضاف سامي الكاف موضحاً: "وهكذا يمكن القياس على مشاريع كل الأطراف السياسية التي تتصدر مشهد هذا الواقع الصعب والمعقد والمتوتر."
وأكد السياسي والباحث اليمني المستقل سامي الكاف الحاجة إلى عدم الاستمرار في التيه، قائلاً: "نحتاج بصدق -أكثر ما نحتاج- إلى وضع أيادينا على أخطاء الماضي لتلافيها؛ كل الأخطاء التي أرتكبناها جنوبا وشمالا، لا تكرارها وكأننا لا نعي هذه الكوارث وما سببته لنا خلال العقود الفائتة من نزاعات وصراعات وحروب أو كأننا نريد استمرار واقع اللا وضع الذي يطبق على أنفاس الجميع، وبالتالي الاستمرار في التيه بلا نهاية."


0 تعليق