بشهادة أحد المقربين.. هكذا يعيش نجل ملياردير يمني متهم باغتصاب وقتل طالبة نرويجية!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) وطن:

قال أحد أقارب فاروق، نجل الملياردير اليمني الراحل شاهر عبد الحق، المتهم باغتصاب وقتل الطالبة النرويجية “مارتين فيك ماجنوسن” في لندن عام 2008، إنّه يعيش هارباً بمفرده في .

تمّ العثور على جثة الطالبة النرويجية في قبو في “وستمنستر” بالمملكة المتحدة، بعد يومين من اختفائها، حيث أمضت ليلة مع أصدقائها في ملهى “مادوكس” الليلي، في منطقة “مايفير” بالعاصمة لندن، في 14 مارس من ذلك العام.

ووجد تشريح الجثة، أنها ماتت من الضغط على الرقبة.

كان فاروق صديقًا لمارتين، حيث كان كلاهما يدرس في كلية “ريجنت” للأعمال.

فرّ فاروق عبر إلى اليمن بعد الجريمة، وليس لدى اليمن معاهدة تسليم المجرمين مع المملكة المتحدة.

بحسب صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، فإنّ فيلماً وثائقياً جديداً يعرض صورة جديدة حديثة لفاروق، بالإضافة إلى شهادة أحد أقاربه الذي يقول إنّه يعيش حياة منعزلة، بحيث لا توجد له علاقات اجتماعية، ولا يذهب إلى الأماكن العامة.

وقال: “بصفتي أحد أفراد الأسرة المقربين، فقد عرفت فاروق طوال حياته وأتحدث معه كل يوم تقريبًا. ليس لديه أي أصدقاء حالياً”.

وأضاف: “أعتقد أنه لديه حارس واحد، وأحيانًا اثنان. هؤلاء هم أصدقاؤه في الأساس”.

وبيّن: “يتم إحضار كل شيء إلى المنزل. لديه فناء. للحصول على القليل من الشمس والهواء. بخلاف ذلك، لديه جهاز الكمبيوتر الخاص به وأفلامه. يقضي حياته على الإنترنت”.

أخبرت زميلة مارتين ثيل ماري لاسين في الفيلم الوثائقي، أنّ فاروق حاول تقبيل مارتين في الأسابيع التي سبقت وفاتها.

في ليلة اختفائها، أظهرت كاميرا المراقبة مارتين وفاروق، وهما يغادران الملهى الليلي معًا في الساعة 3.20 صباحًا.

تمّ العثور عليها ميتة في الطابق السفلي من المبنى، الذي كان يعيش فيه فاروق بعد يومين.

واعتبر المحقّقون في جرائم القتل اسمه كمشتبَهٍ به، في يوليو 2008.


0 تعليق