السفير العمراني يشيد بمواقف الرئيس المصري الداعمة لليمن واستقراره

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) وكالات

 

أشاد السفير اليمني في الأردن علي العمراني بمواقف الرئيس المصري عبد الفتاح الداعمة لليمن والحفاظ على وحدته واستقراره وإنهاء الأزمة اليمنية بالطرق السلمية، مشيرا إلى أن تلك الموافق كانت واضحة ومقدرة منذ اندلاع الأزمة وهذا ما أكده سواء خلال لقائه بالرئيس السابق عبد ربه منصور هادي في القمة العربية التي عقدت بالأردن عام 2017، وكذلك لقاء رئيس المجلس الرئاسي الحالي الرئيس رشاد العليمي.

وأوضح العمراني - في حوار مع مدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط في - أن لقاء الرئيس السيسي مؤخرا بالرئيس العليمي على هامش القمة العربية كان معبرا عن دور الريادي الداعم لوحدة وأمن واستقرار ، منوها إلى أن لقاء الرئيس السيسي أيضا بالرئيس العليمي واستقباله بالقاهرة منذ 4 شهور كان أيضا معبرا عن تقدير مصر لليمن وشعبها وحرصها الدائم على دعم اليمن وشعبه.

وأعرب العمراني عن شكره لمصر قيادة وحكومة وشعبا على هذا الموقف الداعم لليمن وشعبه، مؤكدا أن مصر ما زالت ولا تزال في لأنها الشقيقة الكبرى للعرب جميعا.

وثمن العلاقات المصرية - اليمنية، مؤكدا أنها علاقات تاريخية ووثيقة على مر العصور منذ ستينات القرن الماضي، لافتا إلى أن العلاقات المشتركة هي علاقات أزلية وقديمة ويتم تعزيزها بموقف مصر الداعم دائما وأبدا إلى وحدة اليمن وشعبه.

وأشار إلى أن مصر دعمت في الماضي التحول الديمقراطي في اليمن عند إعلان الجمهورية، مؤكدا أن مواقف مصر عنوانها السلام والوحدة والاستقرار في اليمن وفي ربوع العالم العربي والعالم بأسره.

ونوه العمراني إلى أن مصر تقدم كل غال ونفيس من أجل وحدة اليمن وهذه مواقف لم ولن ينساها الشعب اليمني على مدار التاريخ، لافتا إلى أن الدعم المصري كان دعما متعدد الأشكال وفي كافة القطاعات مثل التعليم والصحة والإدارة وغيرها من المجالات.

وأكد أن مكانة مصر في اليمن وفي قلب الشعب اليمني "مرموقة وغالية جدا"، لافتا إلى أن الشعب اليمني يكن كل الحب والاحترام والتقدير لمصر وقيادتها وشعبها في كل وقت وفي كل حين.

ووصف "العمراني" موقف الدولة المصرية بكافة قطاعاتها وعلى كافة المستويات الرسمية والشعبية خلال الأزمة الراهنة في اليمن بأنه "محمود ومشكور ومقدر" لأنه يدعم الأمن والاستقرار والوحدة وهذا ليس بغريب على مصر وقيادتها وشعبها.

وحول اليمنيين المتواجدين بالأراضي المصرية، قال السفير اليمني في الأردن، إن أغلب الشعب اليمني حينما اندلعت الأزمة والحرب كانت وجهته وقبلته القاهرة لما يشعرون به من حب وتقدير من الشعب المصري.

وتابع "العمراني":"الشعب اليمني لا يشعر بالغربة خلال تواجده بمصر، وهذه عظمة الشعب المصري، وكافة الشعوب العربية تحمل له الحب والاحترام والتقدير لأنه شعب متحضر في تعامله ويستقبل الجميع تحت اسم مواطن عربي"، مضيفا " أنه شخصيا عند اندلاع الحرب نزح من اليمن إلى مصر وأقام فيها فترة طويلة"، معربا عن احترامه وتقديره لحفاوة استقبال الدولة المصرية والشعب المصري لليمنيين.

كما أشاد العمراني بموقف الحكومة المصرية الذي سمح باستئناف رحلات الطيران لنقل اليمنيين من مما يخفف من آثار الحرب والدمار ويساهم في علاج المصابين، مشيرا إلى أن يعرقل ذلك حاليا رغم الجهود المصرية في هذا الشأن.

وحول فشل تجديد الهدنة مؤخرا في اليمن، قال السفير العمراني إن الشعب اليمني يدعو دائما إلى السلام ولم يدع قط إلى الحرب، ولكن الطرف الأخر وهو الحوثي يعرقل السلام ولا يرغب فيه.

ورأى السفير اليمني في الأردن، أن الحوثي جماعة متطرفة ولا تختلف عن فكر تنظيم داعش الإرهابي وتمتهن الحرب منذ سنوات طويلة ، مشيرا إلى أن الحوثي خاص الحرب ضد الشعب اليمني والدولة اليمنية على مدار 18 عاما.

وأكد أن رفض الحوثي تجديد الهدنة مؤخرا رغم المحاولات الأممية والدولية يؤكد موقفهم الرافض للسلام والداعي إلى الحرب والإرهاب، مشيرا إلى أن لديهم أهداف سيئة يمتهنون الحرب ويحاولون فرض سياساتهم بالقوة.

وأشار إلى أن الحكومة اليمنية قدمت كل ما من شأنه تنفيذ قرارات الأمم المتحدة سواء بشأن الهدنة أو السلام في اليمن، موضحا أن جماعة الحوثي تعرقل كافة المحاولات الأممية والدولية وتضرب بقرارات الدولية عرض الحائط لتنفيذ مخططهم هو تدمير وتقسيم اليمن.

وبشأن العلاقات الأردنية- اليمنية، قال العمراني إن العلاقات اليمنية - الأردنية متميزة وراسخة ، مشيرا إلى أن الأردن مساهم كبير في تخفيف آثار الحرب على الشعب اليمني بشكل كبير جدا ويدعو للسلام والاستقرار.

وأضاف أن الأردن فتح المجال لوجود كبعثة مستمرة ومقيمة من أجل القضية اليمنية، مشيرا إلى أن الأردن يحتضن اللقاءات اليمنية - اليمنية بحضور مبعوث الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حلول سياسية تنهي الحرب ولكن للأسف الشديد الحوثي يعرقل ذلك أيضا.

كما أعرب العمراني عن شكره وتقديره للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والحكومة الأردنية لما يبذلونه من أجل القضية اليمنية والشعب اليمني، معربا عن تقديره للموقف الأردني الداعم للسلام والوحدة والاستقرار في اليمن.


إخترنا لك

0 تعليق