هل يتجه اليمن نحو تصعيد عسكري خطير مع انهيار الهدنة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) متابعات:

لم تعد الهدنة قائمة في منذ الأحد، الذي كان آخر يوم في عمرها، بدون نجاح طرفي النزاع في تجديدها، الشيء الذي يثير العديد من المخاوف من اندلاع الحرب من جديد والدخول في تصعيد عسكري مفتوح على عدة احتمالات.

ويدور النزاع في اليمن منذ 2014 بين المدعومين من إيران وقوات الحكومة يساندها تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسببت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

لكن منذ الثاني من نيسان/أبريل، سمحت الهدنة بوقف القتال واتخاذ بعض التدابير التي ساهمت في تخفيف صعوبات الظروف المعيشية للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

ورفض الحوثيون خطة هانس غروندبرغ لتمديد الهدنة التي انطلقت على أساس أن تستمر شهرين ثم تم تجديدها على مرحلتين، إلى فترة ستة أشهر وتوسيعها لتشمل نقاط اتفاق جديدة.

لكن الحوثيين طالبوا بدفع رواتب الموظفين المدنيين والعسكريين المتقاعدين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم "بدون تمييز"، ما يعني أن تقوم الحكومة اليمنية بدفع رواتب موظفي حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا وعسكرييها.

كما جددوا المطالبة بالسماح بدخول المشتقتات النفطية والسفن التجارية للسلع والبضائع والمستلزمات الطبية والدوائية، إلى مناطقهم... ويرى البعض أن بعض مطالب الحوثيين تكاد تكون تعجيزية.

وترى الخبيرة في شؤون الشرق الأوسط إليزابيث كيندال أن مطالب الحوثيين "غير واقعية في هذه المرحلة المبكرة"، معتبرة أنهم يطالبون بما يعد "تنازلات سيكون من الصعب للغاية تقديمها في غياب أي محادثات سلام منظمة".

وبحسب كيندال، فإن "الانطباع الموجود هو أن الحوثيين غير مهتمين حقا بمواصلة الهدنة".

ويرى الباحث في مركز "مالكوم كير - كارنيغي" ومقره أحمد ناجي أن الهدنة "فشلت بسبب خلل التوازن في طرفي معادلة الحرب".

ويوضح أن "جماعة أنصار الله (الحوثيون) تعتقد أنها الطرف الأقوى بعد سبع سنوات من الصراع، وأن الحرب لا يجب أن تنتهي عند هذه النقطة، وأنهم يستطيعون الحصول على مكاسب إضافية خصوصا مع الرغبة الكبيرة في تجديد التسوية (الهدنة) لدى الطرف المناوئ".


إخترنا لك

0 تعليق