المبعوث الأممي: أي حادث صغير في اليمن سيكون له عواقب وخيمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) متابعات:

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن هانز غروندبرغ إن هذه فترة حساسة بشكل خاص في . “أي حادث صغير يمكن أن يؤدي إلى شيء قد يكون له عواقب وخيمة.”

وأضاف المبعوث الخاص لرويترز في عمّان “لحسن الحظ لم نشهد تصعيدا عسكريا، وهذا جيد حتى الآن”.

وقال غروندبرغ في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد إنه سيواصل الضغط من أجل تمديد وتوسيع الاتفاق بين الذي تقوده السعودية وجماعة ، وكلاهما يخضع لضغوط دولية مكثفة للتوصل إلى اتفاق.

تم الاتفاق على الهدنة الأولية التي استمرت شهرين في أبريل نيسان، وجرى تجديدها مرتين على الرغم من شكاوى الجانبين من تنفيذها في صراع يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران.

وقال غروندبرغ “لذا أحث جميع الأطراف على ممارسة ضبط النفس والسماح للمناقشات التي نجريها أن تؤتي ثمارها… وتُخرج اليمن من العنف الذي شهدناه خلال السنوات السبع الماضية”.

وأضاف أن الجانبين أخفقا في تجديد الهدنة لأنهما ما زالا بعيدين عن الاقتراحات الأحدث التي توسطت فيها الأمم المتحدة لدفع رواتب موظفي الخدمة المدنية وزيادة شحنات الوقود وعدد الرحلات الجوية وفتح الطرق وتوسيع نطاق خفض التصعيد العسكري.

وأضاف أن نقطة الخلاف على وجه الخصوص تتمثل في آلية دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية بما يعود بالنفع على جميع اليمنيين ويخفف من محنتهم الاقتصادية المتفاقمة.

وأضاف غروندبرغ “الأمر معقد. هذا مطروح على الطاولة وتريد الأطراف حله منذ فترة طويلة”.

وقال إن اتفاقا موسعا ضروري للبناء على التقدم الذي جرى إحرازه والذي أدى لنقل المزيد من شحنات الوقود لأول مرة منذ سنوات من ميناء الرئيسي على البحر الأحمر الذي يسيطر عليه الحوثيون، وسمح باستئناف الرحلات الجوية التجارية لأكثر من 26 ألف مسافر من وإلى مطار .

وأضاف “حدث تقدم في هذا الأمر، ولدينا إمكانية الاستفادة من هذا التقدم”.


0 تعليق