منى لقمان تناقش دور المنظمات المحلية في جهود الإغاثة وبناء السلام في مؤتمر الأمم المتحدة الدولي للمرأة والسلام والأمن بأبوظبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

شاركت خبيرة التنمية الإنسانية اليمنية منى لقمان، في المؤتمر الدولي للمرأة والسلام والأمن، الذي عقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال الفترة من الثامن إلى 10 من سبتمبر الجاري، والذي نظمته وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الإتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وشاركت لقمان "الحائزة على جائزة السلام وحقوق الإنسان الدولية" بورقة عمل تحدثت فيها "عن التعافي والتنمية وإعادة الإعمار، وأهمية زيادة الدعم للمشاريع الخدمية والتنموية للمنظمات المحلية، وفي مقدمتها مشاريع المياه، ودعم التعليم في ، وتعليم الفتاة على وجه الخصوص".

وشددت لقمان رئيسة مؤسسة الغذاء من أجل الإنسانية في اليمن، والمؤسس المشارك لشبكة النسوية "على الحوكمة والمساءلة" كركيزة أساسية "من عدة ركائز" لإعادة بناء مجتمعات مستدامة وتحقيق المساواة، ودعت إلى مساءلة المنظمات وتحسين الشفافية فيما يتعلق بالمنح والأداء والشراكة الإجتماعية، داعية في الوقت نفسه إلى اعتماد مبدأ الكفاءة، والحد من تخصيص المنح، وزيادة التمويل المتعدد السنوات، مشددة على "أهمية المشاركة الكاملة للمنظمات النسائية في مرحلة التعافي، بل وحتى في مراحل الإغاثة كأولوية، مؤكدة أن دور المرأة محورياً وأساسياً في مراحل الإغاثة والتعافي".

وهدف المؤتمر من خلال جلساته المتنوعة، التي شارك فيها نخبة من صنّاع القرار الدوليون وكبار المسؤولين والدبلوماسيين والشخصيات "المعنية بقضايا المرأة والأمن والسلام" من مختلف دول العالم، إلى تحليل وتقييم دور المرأة في مجال السلام والأمن، وكذلك تكريس مبادئ العدالة والإنصاف بتقوية دور المرأة في بناء السلام كمدخل للنهوض بالمجتمعات التي تعاني الصراعات، والخروج بجملة من المخرجات والتوصيات،لتعزيز تفعيل دور المرأة المؤثر في بناء السلام حول العالم.

ولقمان خبيرة التنمية الإنسانية، واحدة من اليمنيات القلائل اللاتي حملن قضية اليمن إلى كل المحافل الدولية ، كما برزت كناشطة في مجالات دعم وتمكين المرأة، والعمل الخيري والإنساني والاجتماعي في اليمن وقدمت عبر مؤسسة الغذاء من أجل الإنسانية، مشاريع تنموية في عدة محافظات يمنية، أهمها مشاريع المياه وتعليم الفتاة.


0 تعليق