المرصد اليمني للألغام: 273 قتيلاً وجريحاً بسبب ألغام الحوثيين منذ بدء سريان الهدنة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) متابعات:

قال المرصد اليمني للألغام، السبت، إن عدد ضحايا الألغام الحوثية والمقذوفات من مخلفات الحرب منذ بدء سريان الهدنة بلغ 273 مدنياً، بينهم (81 قتيلا و192 جريحا)، تصدرت محافظة قائمة المحافظات المتضررة.

وأضاف المرصد في بلاغ صحفي، أن ” المواطن (بشير داود محمد السامدي) ترك أسرته المكونة من ثلاثة أطفال وامرأته الحامل، تكابد مرارة الفقد والفاقة والوجع، بعد أن توفي قبل أيام متأثرا بجروحه إثر إصابته بانفجار لغم، أثناء عمله في الاحتطاب بمنطقة “أبو حلفه” قرب شارع التسعين بمديرية الحالي في الحديدة”.

وأشار إلى أن “السامدي، واحد من أصل 273 ضحية من المدنيين لقوا حتفهم نتيجة حوادث الألغام والذخائر المتفجرة والعبوات والمقذوفات من مخلفات الحرب في مناطق واسعة من ، خلال فترة الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة منذ الـ2 أبريل الفائت وحتى اليوم، الأول من أكتوبر 2022.

وأوضح المرصد، أن “الضحايا الذين تمكن من رصدهم وتوثيقهم خلال فترة الهدنة هم 81 قتيلا مدنيا منهم 43 طفلا و خمس نساء، إضافة إلى 192 جريحا بينهم 82 طفلا و13 امرأة، معظم هؤلاء الجرحى أصيبوا بجروح بليغة، وكثير منهم مجبرون للتعايش مع إعاقاتهم المستديمة”.

وتصدرت الحديدة قائمة الضحايا حيث تم رصد توثيق سقوط 93 ضحية مدنية (قتلى وجرحى) بالمحافظة، وتوزع باقي الضحايا في ، البيضاء، ، ، الجوف، صعدة، ، ومديرية نهم .

ونوه المرصد، إلى أن “خلال فترة الهدنة الأممية سٌجلت خسائر مادية تسببت بها حوادث انفجارات الألغام والذخائر والمقذوفات، تمثلت في تدمير 12 مركبة مدنية، و 4 حراثات زراعية، و 16 دراجة نارية ونفوق نحو 60 رأسا من الماشية (أغنام وإبل)”.

ولفت المرصد إلى “تصاعدت أرقام الضحايا خلال فترة الهدنة، نتيجة محاولة عدد من الأسر النازحة العودة إلى منازلها؛ حيث ترصدت الألغام والعبوات الكثير من أفراد تلك الأسر، إضافة الى كارثة جرف سيول الأمطار للألغام من مناطق ملوثة إلى مناطق مأهولة وزراعية جديدة.

وطالب المرصد اليمني للألغام، الأمم المتحدة والدول الأطراف بمعاهدة (أوتوا) لحظر الألغام، والحكومات الداعمة لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية، الضغط على لتسليم خرائط الألغام، ودعم كافة الجهود التي تعمل على تطهير المناطق المدنية الملوثة بالألغام والذخائر المتفجرة والعبوات والمقذوفات في اليمن.

كما دعا المرصد، إلى اليمن هانس غروندبرغ، بأن يكون ملف الألغام ضمن أولويات القضايا الإنسانية التي يجب مناقشتها مع الأطراف المعنية بهدف وضع مقترحات حلول عاجلة، لتفادي سقوط المزيد من الضحايا المدنيين.

ومنذ سنة 2017، لجأ الحوثيون إلى استخدام كثيف للألغام في الأراضي الزراعية والبلدات والطرقات خصوصا في المناطق الساحلية بالحديدة وتعز. وتعد الألغام بالنسبة إلى الحوثيين وسيلة مفضلة لمحاولة وقف تقدم القوات الموالية للحكومة. وحدث ذلك سابقا خلال سنة 2018 عند اشتداد المعارك في تعز والحديدة.


إخترنا لك

0 تعليق