حراك المجتمع المدني بعدن يصدر بياناً بمناسبة ذكرى ٢٦ سبتمبر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( عدن الغد)) خاص.

أصدر نشاء حراك المجتمع المدني بالعاصمة المؤقتة عدن بمناسبة ذكرى ثورة ٢٦ سبتمبر التي صادفت يوم أمس الاثنين.

وعبر نشطاء حراك المجتمع المدني بالعاصمة المؤقتة عدن عن بالغ سعادتهم بحلول هذه الذكرى العظيمة.

وجاء في البيان. 

  اولاً: تحيا سبتمبرية من نشطاء حراك المجتمع المدني في عدن، للشعب اليمني العظيم باني الحضارة ومقيم الاسلام نهنئه بالذكرى الستين لقيام ثورة ٢٦ سبتمبر التي اخرجت الوطن من ظلام القرون الوسطى، إلى نور الحرية والجمهورية، كما نحيي الشرفاء في وطننا الحبيب ونهنيهم بهذه المناسبة الخالدة ذكرى ٢٦ سبتمبر.

   ان هذه الذكرى التليدة انتهينا بها من عهد ألف عام من حكم الأئمة الطغاة الذين بغوا منذ عهد الطاغية الهادي الرسي الى عهد احمد بن يحيى الذي قتل اخوته من أجل العرش كما ذبح العديد من الأحرار في وتعز وغيرها وكان متعطشاً للدماء في تهامة وكل ربوع

عاش من أجل العرش ومن أجل أن يظل كابساً على صدر الشعب اليمني في بلد عاشت مدنه الرئيسية الثلاث مسورة بأسوار وبوابات تقفل وقت الغروب وكأنها منازل تابعة له او سجون موحشة.. واليوم نسمع ونرى من جديد النوايا السيئة والاصوات القبيحة تجاهر وتروج لعودة الامامة السلالية الكهنوتية بأسوأ مما كانت عليه من قبل إذ أضافت مع سلاليتها الارتهان للأجنبي الصفوي وتنفيذ اجندته ومصالحه على حساب الشعب.. ودون الالتفات الى تجاربها الفاشلة في الحكم ومعاركها الخاسرة ودون تقدير وحساب واعتبار لشعب عريق مؤمن اشاد به سيد البشرية صلى الله عليه وسلم في أحاديثه الشريفة. 

لقد وحٌدت ثورة ٢٦ سبتمبر الشعب فرفض الامامة الظالمة ولفظها وقاتل الشمالي والجنوبي جنباً الى جنب في التاريخ البعيد والقريب وقد كان لأبناء عدن دوراً كبيراً في هذه الثورة....  فعند انفجار ثورة سبتمبر الخالدة وفي فك حصار في ١٩٦٨ كانت عدن ممن قدم ٥٠ شهيداً من أبنائها، وعند اقتحام البغاة للجنوب في ٢٠١٥ حتى خرجوا مدحورين صاغرين كذلك كانت عدن بنفس الموقف البطولي. ان موقف الشرفاء في عدن الباسلة يظل واضحاً من الثورة السبتمبرية في التاريخ الماضي والحضار.

كما سيظل موقف ابناء عدن الشرفاء واضحاً من اي تشكيلات عسكرية ليست في صالح الشعب. ان أبناء عدن الشرفاء اليوم يصطفون اصطفافاً وطنياً ضد هذا الشرور والطغيان وذلك من اجل الحق والكرامة والحرية والعدالة والامن والسلام ليعم الخير في ربوع الوطن ومن اجل الامن والامان والاستقرار والتنمية والرخاء والازدهار. إن مليشيات لا تعدو سوى قوة مارقة مهما تسترت برفع هتافات وشعارات ضد عدو وهمي مصطنع وخيالي بينما تقتل الشعب اليمني وتمتص دمائه وعرقه.  ان الاصطفاف العدني في حراك مدني اليوم يصطف لغرس هدف وطني سامي وابراز موقف نبيل..  يتستمد قوته من ثورة سبتمبر واكتوبر، والهدف الذي نؤكده ونكرره هو ان عدن خاصة والوطن الغالي بكامله لن يستقر الا بان يرفض الحوثي والامامة ويدحرهما من الوطن ومن التاريخ.

  صادر عن الحراك السياسي السلمي العدني


إخترنا لك

0 تعليق