الميسري يدعو لرد الإعتبار لثورة سبتمبر واستكمال نضال الآباء والاجداد حتى القضاء على مشروع العصبة السلالية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( الغد)) خاص.

أصدر المهندس أحمد بن أحمد الميسري رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشعبي العام الجنوبي، بيان تهنئة وذلك بمناسبة الذكرى الوطنية الستون لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيد.

ودعا المهندس أحمد بن أحمد الميسري أبناء الشعب اليمني لاستكمال نضال الآباء والاجداد حتى القضاء على مشروع العصبة السلالية.

وتحصلت صحيفة عدن الغد على نسخة من البيان جاء فيه.

وجاء فيها

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي حقق لأبناء شعبنا المجيد في 26 سبتمر 1962، نجاح ثورتهم المباركة الخالدة ليتحقق بذلك زوال النظام الكهنوتي الرجعي المستبد، بعد نضال طويل لشعبنا اليمني وتضحيات جسام تكللت ببزوغ شمس الجمهورية التي لا يمكن للاماميون الجدد حجبها وإعادة عقارب التاريخ إلى العهد الظلامي البائد.

أنني وفي هذه المناسبة الوطنية العزيزية على قلوبنا، أهنئ أبناء شعبنا اليمني العظيم، ومناضلي سبتمر، مترحماً على شهدائنا الأبرار الذين حطموا بتضحياتهم القيود السلالية البغيضة، وإلى غير رجعة. 

أننا وإذ نستقبل اليوبيل الماسي لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيد، فإننا نستذكر هنا ماتعيشه بلادنا من واقع مأساوي مؤلم تسببت فيه العصابات الامامية التي تحاول العودة من جديد وهو مالن يسمح به اليمنيين الذين يجابهون اليوم تلك العصابات وغيرها من العصابات والمؤمرات التي تسعى للنيل من هذا البلد ومقدراته ومكتسابته.

وما أشبه الليلة بالبارحة وها هو وطننا من شماله إلى جنوبه يعيش تحديات الماضي، وهو مايحتم علينا أن لا نكتفي بالاحتفال بثوراتنا الوطنية التحررية بل نستلهم منها الإرادة الصادقة لنعيد الإعتبار لثورة سبتمر ونستكمل نضال الآباء والاجداد حتى القضاء على مشروع العصبة السلالية، وكل مايستهدف أرضاً وأنساناً. 

ونجدها هنا فرصة لنهنئ ونحيي أبطال قواتنا المسلحة والأمن والمقاومة الشعبية، الذين تصدوا ببسالة للاماميون الجدد، ولا يزالوا مرابطين في جبهات الشرف والبطولة مصممين على كسر هذا المشروع والحفاظ على اليمن حراً مستقلاً جمهورياً.

المهندس أحمد بن أحمد الميسري

رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشعبي العام الجنوبي


إخترنا لك

0 تعليق