البُعيثي: ثورة 26 سبتمبر تشكل تحولاً هاماً في تاريخ اليمن الحديث

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص:

رأى الصحفي والناشط السياسي نسيم البُعيثي، أن ثورة الـ 26 من سبتمبر 1962 التي أعادت إلى أهلها الحقيقيين عقب استعادتها من يد الكهنوتية ، تشكل تحولاً هاماً في تاريخ اليمن الحديث.


وأشار البُعيثي في مقال إلى أن اليمنيين يحتفلون بالذكرى السنوية لثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة، التي أعلنت إنتهاء عصر الأمامة الكهنوتي وتحرير شعب رزح تحت طائلة الخرافة والعزلة والظلم والتخلف والعبودية، وقيام النظام الجمهوري والدولة التي تتسع لكل اليمنيين.


وأوضح البُعيثي أن يوم الـ26 من سبتمبر 1962، يشكل تحولاً هاماً في تاريخ اليمن الحديث، حيث أطاح بالنظام الإمامي الذي عمل على تكريس التخلف وتجهيل الشعب وتقسيمه إلى طبقات ومارس بحقه الظلم وعزله عن محيطه العربي والعالم وحرمه لعقود طويلة من مواكبة التقدم في مختلف المجالات.


وبين البُعيثي أن ثورة 26 سبتمبر لم تكن وليدة اللحظة، بل سبقتها إرهاصات ومحاولات، خلال أعوام 1948 و1955 و1959م، وعلى الرغم من إجهاضها، إلا أنها أنتجت وعياً شعبياً وخلقت جيلاً ثورياً كان له دور بارز في قيام هذه الثورة الخالدة والدفاع عنها.


وأوضح البُعيثي أن زخم الاحتفال السنوي بذكرى ثورة 26 سبتمبر المجيدة الخالدة،يمثل رسالة رفض شعبي للميليشيات التي أغتصبت النظام الجمهوري وتحاول العودة بعجلة الزمن إلى الوراء.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق