أبين تنتقض تأييدا لعملية "سهام الشرق" وتجسد مبدأ التصالح والتسامح

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أبين( الغد)خاص:

تقرير / أنور سيول

انتفض أبناء محافظة أبين تأييدا لعملية سهام الشرق، بمسيرات ومهرجانات جماهيرية حاشدة مديريات محافظة أبين تأييداً لعملية سهام الشرق لتأمين وفرض الأمن والاستقرار في المحافظة، ومباركةً لتوحيد الصف الجنوبي وتجسيد مبدأ التصالح والتسامح.

حيث عززت عملية سهام الشرق, التي انطلقها اللواء عيدروس قاسم الزبيدي مؤخرا في محافظة أبين, من تلاحم أبناء أبين في المنطقة الوسطى ومديرية المحفد, بالتفاف شعبي, في مواجهة بؤر الارهاب في المنطقة, والعناصر الخارجة عن القانون.

وقد عبر ابناء المنطقة الوسطى في لودر والوضيع ومودية ومديرية المحفد عن تلاحمهم وتوحدهم خلف القوات المسلحة الجنوبية, في مواجهة قوى الارهاب والقوى الخارجة عن القانون, بحشد شعبي مؤازرا  لعملية سهام الشرق, لحفظ الامن والاستقرار في المنطقة, واعطاء صورة معبرة عن التصالح والتسامح الجنوبي.

هذا الزخم الثوري عبرت عنه الجماهير الغاضبة, حين خرج الآلاف من أبناء المنطقة الوسطى والمحفد بفعالية كبرى تأييداً لعملية سهام الشرق, التي أطلقها اللواء ، وتلاها مهرجان كبير تقدمه رئيس المجلس الانتقالي بمحافظة أبين الأستاذ محمد أحمد الشقي ونائبه خالد عمر العبد ومدير عام مديرية لودر ناصر عوض موسى ورئيس المجلس الانتقالي بمديرية لودر سالم عمر مسود وفي المحفد رئيس انتقالي المحفد الاستاذ عوض صائل ورؤساء المجلس الانتقالي في مودية والوضيع وشخصيات عسكرية وأمنية واجتماعية.

وأكد المتظاهرون على تأييدهم لعملية سهام الشرق والتمسك بمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي والعمل على تعزيزه قولاً وعملاً, بالإضافة إلى مباركتها للاتفاقات العسكرية والامنية, بين القيادات بمحافظة أبين, لتعزيز العمل المشترك بما يخدم مصلحة شعب وقضيته العادلة.

كما دعا المتظاهرون إلى وحدة الصف الجنوبي وإلى الالتفاف الجاد والصادق حول القيادة السياسية العليا للمجلس الانتقالي الجنوبي, و التأكيد على الشراكة مع العربي, كحلفاء لشعب الجنوب وتعزيز تلك الشراكة بما يخدم الجميع.

سياسيا تحدث رئيس المجلس الانتقالي بمحافظة أبين الأستاذ محمد أحمد الشقي خلال مشاركته في تظاهرة أبناء المنطقة الوسطى قائلاً: ان هذه الفعالية تجسد روح المبادئ الوطنية والتصالح والتسامح الجنوبي, وتشعر الانسان الجنوبي بالفخر والاعتزاز, وحين يرى تلك الجموع الغفيرة القادمة من مختلف مناطق المنطقة الوسطى في صورة تلاحمية تعبر عن لحمة الجسد الجنوبي الواحد, مشيراً بان هذا التلاحم ليس بغريب عن احفاد مدرم ورفقاء الشهيد حوس, موكداً بأن عملية سهام الشرق اتت لتعمق العلاقات الأخوية بين ابناء الجنوب، ولا يوجد فيها طرف منتصر على الاخر, فكلنا منتصرون للجنوب.

وواعداً بان عملية سهام الشرق, سوف تصل إلى ابناء مديرية مكيراس ، وسوف تعود المديرية الى أهلها الجنوبيين وأبين الأبية وإنهاء الوجود العسكري الإخواني أحد المطالب الرئيسي لمواطني المنطقة الوسطى، سعيا لتحقيق الأمن والاستقرار في المحافظة، وهو أمرٌ لن يتحقق من إخراج العناصر الإخوانية والقضاء على البؤر والتنظيمات الارهابية في مناطق وقرى المنطقة الوسطى.

التفاعل الجماهيري على الارض, هو رسالة تأييد لكل الجهود التي تبذلها القوات المسلحة الجنوبية, الرامية الى تحقيق الامن والاستقرار على مختلف الاصعدة, بالتنسيق مع القوى الوطنية ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي في مكافحة بؤر الارهاب والتنظيمات الارهابية والعناصر الخارجة عن القانون.

حيث أكد رئيس المجلس الانتقالي في مديرية لودر الأستاذ سالم عمر مسود، على تأييده لعملية سهام الشرق ومباركته للتلاحم الجنوبي بين القيادات العسكرية والأمنية في محافظة أبين, والذي عبر عنه ابناء المنطقة الوسطى اليوم بهذه الفعالية الحاشدة.

وتجسد ذلك الموقف للرئيس القيادة المحلية في مديرية المحفد الاستاذ عوض صايل الذي اكد فيه، ان هذه التظاهرات تجسّد روح المبادئ الوطنية والتصالح والتسامح الجنوبي،  وتجديدا للسير قدماً خلف قيادة ممثلة باللواء القائد عيدروس قاسم الزُبيدي وكافة هيئة رئاسة المجلس للمضي قدماً في بناء دولة النظام والقانون والعداله المتساوية بين أبناء الجنوب.

ومشيرا الى ان معركة سهام الشرق هي نافدة نحو الخلاص من القوى المتنفذة والمهيمنة على خيرات الجنوب، فآن الأوان ان يعيش شعبنا الجنوبي في حياة العزة والكرامة والمستقبل المشرق بعد المعاناة والظلم الذي لحق به من قبل قوى الاحتلال الغاشم.

وداعيا  إلى توحيد كل الطاقات والجهود للسيطرة والتمكين على كافة أراضي الجنوب.


أبناء أبين خلال تظاهرتهم قدموا رسائل سياسية وعسكرية, تؤكد على وحدة الصف الجنوبي وتأييدهم للقوات الجنوبية وفرض الأمن والاستقرار في كافة مديريات المحافظة وان أبين ستظل جنوبية الهواء والهوية، ومؤكدين بإنهم سيكونوا في مقدمة الصفوف للدفاع عن الجنوب ارضاً وانساناً، والوقوف إلى جانب قواتنا المسلحة والأمن.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق