توكل: الثقافة وسيلة المليشيات المتطرّفة لتفجير المجتمعات بأفكارها المعادية للحياة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

أكدت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، أن المقاومة بالكلمة والأدب والفن والإبداع هي انتصار للحياة، ولا تقل عن مقاومة أعداء الحياة والحرية بالسلاح.

وأوضحت كرمان أن الجيل الشاب من الأُدباء والكُتاب والفنانين والرياضيين والمبدعين اليمنيين يقاوم الحرب والفاشية والمليشيات بطريقته.

وأضافت في كلمتها، أثناء المشاركة في مهرجان "هاي كريتارو 2022" في المكسيك، أنه -رغم الحرب- فقد فاق عدد الروايات المكتوبة ما كُتب خلال عدّة عقود ماضية.

وتابعت القول "في سنوات الحرب، برز أكبر عدد من الفنانين والفنانات الشباب داخل المدن المحاصرة، وفي بلدان المهجر والشتات التي نزحوا إليها".

وأشارت إلى فوز ببطولة غرب آسيا للناشئين، وظهور مواهب كثيرة من الفنانين والفنانات، وفوز البعض بجوائز ومهرجانات فنية.

ولفتت إلى أن "الثقافة يمكن أن تكون وسيلة المليشيات المتطرّفة التي تفجِّر مجتمعاتنا بأفكارها المعادية للحياة والتعايش وقِيم الحرية والدولة الحديثة".

وأضافت: "يمكن أن تكون ثقافة الطامع الخارجي، الذي يمر من خلالها، لشرخ مجتمعاتنا والسيطرة عليها، كما هو الحال بإيران واستغلالها لمذهبية طائفية ترعاها وتصدّرها".

وقالت: "العالم القديم ينهار، والعالم الجديد لا زال غائبا وبلا ملامح، ولكنه سيأتي بإرادتنا وقوة إيماننا بالحياة التي نستحقها".

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق