المبعوث الأممي يدين الهجوم الحوثي على ضباب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

أدان الخاص إلى ، هانس غروندبرغ، الهجوم الذي قال إنه «انطلق من مناطق سيطرة أنصار الله () ليلة الأحد في منطقة الضباب بتعز، مما أسفر عن مقتل وجرح عدد من الجنود».

وشدد المبعوث، عبر بيان، على أن الهجوم «يهدد بتفاقم الأوضاع الإنسانية للمدنيين بشكل خطير».

ودعا غروندبرغ «الأطراف لاغتنام الفرصة التي تتيحها الهدنة الممددة لإظهار الالتزام الكامل بإنهاء النزاع الذي طال أمده في اليمن ومعاناة شعبه»، وحض على الانخراط مع مكتبه «لمواصلة المناقشات من أجل الوفاء بالالتزامات التي تعهدوا بها بموجب الهدنة». وقال: «سأواصل جهودي للعمل مع الأطراف لتمهيد الطريق للتوصل إلى تسوية سياسية وسلمية شاملة للنزاع».

إلى ذلك، أكد المبعوث الأميركي إلى اليمن، تيم ليندركينغ، على تنسيق العمل مع الدول الخليجية لدفع مسار لحل سياسي للأزمة الإنسانية في اليمن.

وخلال حفل أقامه مجلس العلاقات الأميركية - العربية، يوم الاثنين، للترحيب بالسفير الكويتي الجديد لدى الولايات المتحدة، جاسم البديوي، قال ليندركينغ: «أعتقد أننا قريبون جداً من التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن، وقد تمكنا في أبريل (نيسان) الماضي، بمساعدة الأمم المتحدة، من التوصل إلى هدنة في اليمن ما زالت سارية»، وأضاف: «نتطلع إلى مساعدة الدول الخليجية وكل الدول التي لديها اتصالات، عبر الأطياف السياسية في اليمن، للمساهمة في دفع جهود السلام».

وأشاد المبعوث بالجهود والمساهمات الإنسانية التي قدمتها الدول الخليجية لتحسين الأوضاع الإنسانية في اليمن، والتخفيف من أزمة إنسانية شديدة الخطوة، وأشاد بتعهد الكويت بتقديم مليوني دولار لمنظمة «اليونيسيف»، للمساعدة في تقليل وفيات الأطفال والأمهات في اليمن.

إلى ذلك، أكد مساعد نائب وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي، إيلان غولدنبرغ، التزام واشنطن القوي الدفاعي في المنطقة، مشدداً على الشراكات الأمنية القوية بين واشنطن ودولة المنطقة، ومنها دولة الكويت.

وأوضح غولدنبرغ خلال الحفل أن هذا الالتزام بأمن المنطقة هو التزام لا يتزعزع، وأن الشراكات الأمنية التي تجمع ما بين الولايات المتحدة وحلفائها في منطقة الشرق الأوسط تُعدّ الأساس لتحقيق الاستقرار، مؤكداً أن المهمة التي يتولاها هي تعزيز المنجزات التي تم تحقيقها، والحفاظ على زخم المبادرات التي تستهدف تعزيز التعاون الثنائي والمتعدد لمواجهة التحديات العالمية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق