اللجنة الوطنية للمرأة تبحث أوجه التنسيق المشترك مع بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(عدن الغد) خاص:

قالت رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة شفيقة سعيد، إن أي هدنة تعد في صالح المرأة اليمنية، كونها تتعرض للكثير من التحديات.

 

واستعرضت رئيسة اللجنة، خلال لقائها، اليوم الأربعاء، عبر الإنترنت، القائم بأعمال سفير بعثة الاتحاد الأوروبي لدى أيوب اللبيسي، العديد من التحديات التي تواجه المرأة اليمنية. أبرزها النزوح الذي جعلها عرضة للعنف، إضافة للتحديات الاقتصادية، وتعرضها أيضا للعنف القائم على النوع الاجتماعي.

 

وأوضحت، أن ما تحتاجه المرأة اليوم، تقديم الحماية والدعم القانوني والتأهيل النفسي والتمكين الاقتصادي والسياسي.

 

ولفتت، إلى أبرز التحديات، التي تواجهه النساء للوصول إلى مراكز صنع القرار والمشاركة السياسية للمرأة.  والحاجة الماسة لتحديد الأولويات من خلال دراسة وضع المرأة الريفية بشكل خاص، ووضع المرأة بشكل عام أثناء وبعد الصراع.

 

كما تطرقت، إلى سياسة عمل اللجنة الوطنية للمرأة وآليتها وفروعها في المحافظات والوزارات، كونها الجهاز التنفيذي للمجلس الأعلى للمرأة.

 

أما السفير اللبيسي، فتحدث في اللقاء، عن أهداف بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن، دعمها لجهود في وقف إطلاق النار. والمشاركة في الجوانب الإنسانية والتنموية.

 

وتطرق إلى انخفاض المشاركة السياسية للمرأة اليمنية. مؤكدا على أهمية التنسيق بين اللجنة الوطنية للمرأة ومكتب المبعوث الأممي وبعثة الاتحاد الأوروبي في هذا الجانب.

 

وشدد، على أهمية عقد لقاءات فنية وتنسيقية على مستوى بعثة الاتحاد الأوروبي واللجنة خلال الفترات المقبلة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق