رئيس دائرة إعلام حزب الإصلاح: ذهاب المجلس الرئاسي بعيداً عن معركة الحوثي قد يؤدي إلى تفكيكه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) الصحوة نت:

أكد نائب رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح عدنان العديني، أن يسعى لتقوية وتماسك مجلس القيادي الرئاسي، ولن يستطيع المجلس فعلا أن يتماسك إلا إذا مثل الجمهورية اليمنية بالطريقة الصحيحة، موضحا أن مهمة المجلس الرئاسي هي إدارة المعركة سلما وحربا مع العدو ، والذهاب بعيدا عن هذه المهمة يؤدي إلى تفكيكه.

 

وقال العديني، إن "الإصلاح حريص على وحدة وتماسك المجلس وعودته إلى مساره الصحيح حرصا منه عليه، لأن المجلس يمثلنا جميعا، وما زلتم تذكرون تغريدة الأستاذ محمد اليدومي، وهو يتحدث عن المجلس وأنه الممثل الوحيد للشرعية، ونريد هذا المجلس قويا ولا نريده ضعيفا".

 

وأضاف نائب رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح، في مساحة نقاش استضافها موقع "الصحوة نت" على تويتر، "نحن ندرك المؤامرة التي تدار على بلادنا من قبل المشروع الإيراني وأن الدولة اليمنية تتعرض لأخطر أنواع المؤامرات التي يمكن أن تتعرض لها الدول".

 

وتابع: "وندرك أننا لن نستطيع أن ننجو إلا بأن تعود الدولة وأجهزتها وتواجه الانقلاب باسم الجمهورية اليمنية وبأجهزة سيادية رسمية غير مناطقية لأن المناطقية تساعد أيضا الطرف الطائفي السلالي الحوثي المرتبط بإيران"، مؤكدا أن التجمع اليمني للإصلاح سيبقى دائما وعلى الدوام مع الدولة ومع الوطن، لأن سقوط الدولة اليمنية يعني أننا ندخل في مرحلة الضياع.

 

وحول الدعايات التي تزعم أن الإصلاح سيتجه للتحالف مع الحوثي، قال العديني، إن ذلك حديث لا يستحق الرد، وقد قيلت سابقا في أواخر 2015 وهي دعاية لم تعد تلفت النظر ولا تستحق ان نتعاطى معها، لافتا أن معظم الأحزاب مقراتها مفتوحة في إلا الإصلاح، ولا نريد أن نخوض في هذه المهاترات التي تضعف موقفنا جميعا أمام الحوثي.

 

وأضاف: "إذا أردنا الخوض في الحقائق، فلدينا الكثير، لكن حرصا على وحدة الصف اليمني لا نريد أن نخوض في هذا، ولو أضرب لكم مثالا من هو الحزب الذي كل عناصره التي كانت في صنعاء موجودة في السجن هو حزب الإصلاح، مما يعني أنه هو المستهدف في صنعاء".

 

وعن ادعاءات الإقصاء، قال العديني، إنه تم تجريف التجمع اليمني الإصلاح ليس فقط من الوظيفة العامة بل تم منعه من أن يعيش حياته داخل بيته يستهدف إلى منزله هذا هو الإقصاء الذي يسقط حتى حق الحياة وليس فقط الحقوق السياسية.

 

مضيفا: "سأذكر لكم حقيقة أينما وجد الإصلاح وجدت السياسة الإصلاح توأم السياسة، وفي المكان الذي يغيب فيه الإصلاح تغيب فيه السياسة، صنعاء وعدن تغيب فيهما السياسة، في المكان الذي يغيب فيه الإصلاح تغيب السياسة وفي المكان الذي يتواجد فيه الإصلاح يمارس الناس، نشاطهم السياسي في مستواه الأعلى".

 

وتابع: "المجلس الرئاسي يجب أن ننتقل إلى وضع جديد لننشئ عاصمة لليمنيين جميعا عاصمة يستطيع اليمني أن يعيش فيها، لا مشكلة لدينا مع المجلس الانتقالي نريد أن نأمن في عاصمتنا أن تتوقف الاغتيالات والتحريض والتهديد بالموت".

 

واختتم نائب رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح، حديثه بالقول "نريد أن يعيش الناس أحرارا يأمنون على حياتهم على أرزاقهم ولا يخافوا من إظهار الانتماء الحزبي أو المناطقي، نريد أن تعود الحرية السياسية، نريد النشاط السياسي أن يعود، نريد أن تذهب موارد الدولة إلى أفواه الجائعين".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق