من جبال حيس .. سيول الأمطار تجتاح الخوخة وتخلف كارثة ومأساة (تقرير)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تقرير / عدنان حجر

شهدت مدن وقرى يمنية عديدة سقوط أمطار غزيرة وتدفق سيول الوديان بصورة جارفة خلفت أضرارا وصفها كثيرون بحجم الكارثة والمأساة .. 
ومن بين تلك المدن الأكثر تضرراً مدينة الحوخة عاصمة محافظة المحررة .. غير ان ناشطون ومسؤولون قالوا إن هناك أسباب ساهمت في تدفق السيول وفي حجم الأضرار وجهود ساهمت في الإنقاذ والتخفيف من الكارثة والمأساة ..

وفي هذا التقرير نسلط الضوء حول ماحدث وكيف حدث وتبعات ماحدث...


شاهد على حجم المأساة

كانت حيس والخوخة تعيش أجواء ممطرة خفيفة ومن الجبال المطلة على مدينة حيس وفي تمام الساعة الثامنة من مساء يوم الثلاثاء 9 اغسطس 2022م كما يقول يوسف الغليسي  كانت الخوخة على موعد مع الكارثة داهم السيل الجارف مديرية الخوخة وبشكل غير مسبوق مر على بعض مخيمات النزوح شرق المدينة في اليابلي فجرفها واتجه إلى وسط مدينة الخوخة في طريقه المعتاد ولأن معظم مناطق عبوره تم البناء فيه تفرع السيل إلى أزقة وحواري الخوخة غرقت الناس ولولا تدافع المواطنين لنجدتهم لكانت أسر بكاملها فارقت الحياة ، كنت شاهدا على حجم المأساة..


أضرار في الأرواح والممتلكات


تدفقت سيول وديان الامطار الساقطة على تلك المناطق بغزارة على مدينة حيس مجتاحة مديرية الخوخة منازل ومخيمات ومحال بيع وشراء لتغرقها وتخلف أضرارا كارثية وماساوية في الأرواح والممتلكات.. مديرة حقوق الانسان في مديرية الخوخة الاستاذه فاطمة عليان وصفت أحوال المتضررين بالحالة المأساوية والكارثة التي تدمع لها العين.. مضيفة : توفى من السيول 3 اطفال، شرق المدينة، وامرأة في مخيم النهاري .. ، بالإضافة لتضرر عشرات المنازل ، وأصبحت الكثير من الأسر في العراء وبرودة الأجواء ، بعدما فقدوا كل ما يملكوه ..

وأشارت عليان إلى أن كثير من الأحياء تحتاج لشفط مياه الأمطار التي تحيط بالمنازل..

أما عادل حمدين من سكان مدينة الحوخة وناشط اعلامي قال أن الأضرار كانت كبيرة في المنازل وعشرات الخيام في المخيمات ومتلكات المواطنين من اصحاب بسطات بيع الخضرة والجزارين وباعة الأسماك والحلاقين وغيرها من الباعة وان سوق الخوخة تعرض للغرق ..

واضاف قائلا إن هناك مفقودين مايزال البحث جاري عنهم ولايزال كثير من المتضررين في العراء. .


الخوخة مديرية منكوبة


السلطة المحلية بمديرية الخوخة جنوب محافظة الحديدة المحررة وعلى لسان مدير المديرية الاستاذ / سالم عليان أعلنت ان الخوخة مديرية منكوبة , جراء تدفق الامطار والسيول التي اغرقتها  مساء الثلاثاء ونجم عنها اضرار و خسائر وسقوط ضحايا..

ووجه عليان ، دعوة عاجلة للحكومة  والسلطة المحلية بالمحافظة والمنظمات، سرعة إغاثة مخيمات النازحين والمواطنين المتضررة نتيجة تدفق السيول، وتأمين احتياجاتهم الضرورية.. كما أعلن عليان عن تشكيل لجنة لحصر وتقييم الاضرار برئاسة رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي ومسؤول الوحدة التنفيذية مع التنسبق مع مدير الوحدة التنفيذية بالمحافظة الاخ جمال مشرعي..

 
المشرعي وتظافر الجهود


الأضرار التي لحقت بالمنازل وممتلكات المواطنين وكذلك ماتعرضت له الأسر النازحة وأماكن تجمعاتها ومخيمات نزوحها من أضرار دفع الاستاذ جمال المشرع مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة الحديدة المحررة إلى تشكيل غرفة للعمليات وفرقا للنزول الميداني وقال :  شكلنا غرفة عمليات برئاسة الوحدة التنفيذية، وعضوية المنظمات، كما شكلنا فرق للنزول الميداني لتقييم الوضع والرفع بتقارير عن ما خلفته السيول من إصرار في المخيمات والمنازل...

وأكد المشرعي بأن النازحين والمتضررين بحاجة لمد يد العون ومساعدتهم، لافتاً ان الامر لا يقتصر على منظمة واحدة فقط بل يحتاج تظافر جهود كبيرة من المنظمات العاملة في المجال الإنساني.


مسؤولون ومتهمون


كارثة ومأساة لم يسبق أن حدثت في الحوخة , لانه كما افادنا عادل حمدين بأنه في كل مرة يجي السيل يتم ابلاغ المواطنين النازحين اخذ الحيطة والحذر عن طريق الإتصلات والفيسبوك والواتس وكل وسائل التواصل وكذلك التواصل بفرق الإنقاض وتبليغ ساكني الأودية لأخذ الحيطة والحذر ..

واضاف عادل موجها الاتهام للحوثيين بقوله : حدثت الكارثة والخوخة وحيس معزولة عن العالم بسبب توقف الانترنت والاتصالات الهاتفية ..

وقال عادل ان مصادر اكدت له بأن المليشيات الحوثية الأمر الذي تسبب في حدوث الكارثة وعدم الحيطة كما كان يحدث سابقا . كما حمل عادل حمدين مسؤولية الكارثة إلى عشوائيات البناء في طرق الأودية والاهمال وعدم المتابعة في حل الإشكالات ذات العلاقة بهذه الكارثة ..

       
المنظمات غير إنسانية


مدير عام شرطة محافظة الحديدة المحررة العميد نجيب ورق تفقد الأسر النازحة والمواطنين من المتضررين من سيول الامطار وأستمع  إلى شرح مفصل من المتضررين عن معاناتهم، وما سببته لهم سيول الأمطار من خسائر في مساكنهم ، وما اتلفته عليهم من غذاء وايواء.

وفي تصريح له قال بأن بعض المنظمات الدولية كأنها تنفق اموال المساعدات في غرف ، مظلمة لا يستفيد منها اصحاب المصلحة .. مضيفا : وان عمل المنظمات ضعيف ولا يرتقي للعمل الإنساني الصحيح ..
ووجه ورق شكره للخلية الانسانية للمقاومة الوطنية لما تقدمه من مساعدات إنسانية مستمرة للنازحين والأسر المحتاجة في شتى المجالات دون أي شرط..


شكر ونداء استغاثة


ناشطون من الخوخة وحيس وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا خبرا مفاده أن محافظ الحديدة الدكتور حسن علي طاهر وجه بصرف 10 مليون ريال يمني كمعالجة طارئة لأضرار السيول.. كما وجهوا كلمات الشكر والتقدير لكل من ساهم في عملية إنقاذ الكثير من المواطنين والنازحين ، ممن غمرت السيول منازلهم ،  وخصت كلمات الشكر قيادة محور الحديدة والأمن العام والمركزي ، والوية المشتركة، والخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية  والوحده التنفيذية ، كما وجهوا شكرهم حتى قريب الفجر ، كما وجهوا نداء استغاثة  للمنظمات وكل المؤسسات الإغاثية والإنسانية لسرعة إغاثة الأسر التي شردتها السيول، واصبحوا في العراء وفقدوا كل المواد الغذائية والايوائية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق