سيول أمطار صنعاء تفاقم معاناة المواطنين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)وكالات:

رغم الإيرادات المهولة، فشلت مليشيات الارهابية في وضع حلول ومعالجات ناجعة في مواجهة سيول الأمطار الغزيرة التي تدفقت على شوارع خلال الأيام الماضية.

وقالت مصادر محلية لوكالة خبر، ان أمطارا -هي الأغزر منذ عُقودْ- عمت مديريات امانة العاصمة صنعاء، وتدفقت سيُول جارفة اجتاحتْ مُديريّٙاتها العشر مما ادى الى اغلاق الانفاق التي غمرتها المياه نظرا لسرقة قيادات حوثية كافة المضخّٙات الخاصة بتصريف سيول الأمطار داخل انفاق الجسور، علاوة على توقف حركة السير وأضرار بالغة لحقت الطرقات ومنازل المواطنين وممتلكاتهم.

وأوضحت المصادر ان سيول الامطار غمرت شوارع صنعاء لمستويات غير مسبوقة وتسببت في انسداد الكثير من مناهل وقنوات تصريف ومصبّاتْ تدفُق السيول وتسببت في اتساع الحفر الاسفلتية وكبرها، مما يصعب معه تداركها فيما بعد نظرا لاتساعها الذي قد ينهي شوارع باكملها.

وأضافت المصادر ان موجة الامطار الموسمية وسيُول الامطار الجارفة خلّٙفتْ خسائر واضراراً فادحة في البُنية التحتيّٙة، في الوقت الذي لا تزال صنعاء تُعاني من تهالك في الطُرقات والطبقة الإسفلتية التي زادت سيُول الأمطار من حِدتها نظراً لعدم قيام سلطة الأمر الواقع الحوثية بالصيانة الدورية لمصارف وقنوات السيول ومياه الأمطار ورفضها توسعتها ووضع حلول جذرية لها وتنفيذ اي مشاريع جديدة لترميم وتأهيل الطرقات المتضررة وسفلتة الشوارع المتهالكة رغم الايرادات المهولة التي تتحصلها المليشيات الحوثية منذُ انقلابها وسيطرتها على السلطة قبل ثمانية أعوام ونصف.

وأشارت المصادر الى ان قيادة مليشيا الحوثي بأمانة العاصمة اعلنت عن خُطّٙة استباقيّٙة لأمانة العاصمة وانشأت غُرفة عمليّٙات الطوارئ مرتبطة مع قطاع ومكتب الأشغال والمشاريع، والوحدة التنفيذيّٙة، والخاصة واعتمدت نفقات تشغيلية لها تحت مزاعم مُواجهة مياه الأمطار والسُيول ولكنها فشلت في الحد من الأضرار الكبيرة في الطبقة الإسفلتية وفي تفادي اغلاق الانفاق وتضرر الطرقات والجسور ووقوع خسائر في الأرواح والمُمتلكات ومنازل المواطنين جرّٙاء تدفق هذه سُيول الأمطار الجارفة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق